عاجل

تقرأ الآن:

أليستر دارلينج ل "يورونيوز": سكوتلاندا يجب ان تبقى في المملكة المتحدة


العالم

أليستر دارلينج ل "يورونيوز": سكوتلاندا يجب ان تبقى في المملكة المتحدة

تفيد الاحصائيات الاخيرةو ان شعبية الداعين الى استقلال سكوتلاندا شهدت تراجعا بلغ نسبة ثلاثين في المءة .
يورونيوز التقت الستر دارلينج الذي يعارض استقلالية اسكوتلاندا ووحاورته في هذا الشان.

علي شيخ الاسلام : سيد دارلينج تدافعون بطريقة عاطفية عن المملكة المتحدة و قمتم بحملة “معا أفضل ماهي حجتكم ؟ “

اليستر دارلينج :
“ حجتي هي بقاء اسكتلندا جزءا من المملكة المتحدة خاصة و ان العلاقات طيبة بين البلدين . و الرابط الذي يجمعنا ليس فقط عاطفي و انما كذلك اقتصادي . لدينا علاقة اقتصادية و اعتقد ان مع انعدام الاستقرار الحالي و امكانية الاجابة عن تساؤلاتنا. الانحراف الى طريق غير واضح قد يقودنا الى مخاطر جسيمة .

علي شيخ الاسلام : ماذا تعارضون ؟ قومية خطيرة ؟ او سلوك مماثل لمشجعي فريق كرة قدم يهتفون لكل من يلعب ضد انقلترا؟

اليستر دارلينج :
ما اريد قوله هو ان صلتنا ليست فقط عاطفية و أغلبنا يشعر بالفخر لانتمائه الاسكتلندي و البريطاني و لا نريد ان يفرض علينا الاختيار بين الانتماءين . لدينا اصدقاء و اقرباء في كلا الجانبين من الحدود و لا نريد ان نشعر اننا غرباء عن بعضنا بعضا . اذا فالحجة العاطفية موجودة و لكن الحجة الاثقل في كل حملة انتخابية هي الاقتصاد . نحن ننتمي لاقتصاد عام يجمع المؤسسات الاسكتلندية و الخدمات المالية و التجارية مثلا و انقلترا و بقية المملكة المتحدة . مثلما اعتقد انه من صالح المملكة المتحدة انضمامها الى الاتحاد الاوروبي اعتقد كذلك انه من صالح اسكتلندا ان توحد قواها مع اقتصاد جارتها الاساسية .

علي شيخ الاسلام :
و اذا ما اخذنا بعين الاعتبار موارد النفط و الغاز هل هذا يطرح بعض التساؤلات الصعبة ؟ مثلا كم سيكون نصيب اسكتلاندا المستقلة تقريبا من الديون الوطنية البريطانية ؟

اليستر دارلنج :
مسألة النفط بسيطة نسبيا بوجود اتفاقيات دولية و قوانين تنظم ذلك . و لكن المشكلة تكمن في انها موارد محدودة و لا نعلم حتى الان بماذا سنعوضها . و لكنك على حق هناك عديد من الحجج على المستوى الاقتصادي منها كيفية توزيع ديننا الوطني و مسالة العملة . بعد ثمانين سنة على طرح هذه المسالة توصل أخيرا القوميين هذه السنة لتقديم ثلاث اطروحات مختلفة عن ما يمكنهم فعله. السياسة الحالية افادت بانه من المهم ان نعقد اتفاقية مع باقي المملكة المتحدة لتكون لنا وحدة نقدية لانها تعزز الاتحاد السياسي.
هنالك العديد من التساؤلات عن الانضمام الى الاتحاد الاوروبي ام لا وسط صمت القوميين . الذين صرحوا بان هناك اشياء قد تحدث من دون تقديم اية دلائل .

علي شيخ الاسلام :
يقولون انهم يريدون مواصلة استعمال كياب “ستيرلينق” و الحفاظ على الوحدة النقدية مع المملكة المتحدة . و لكن الا تعتقدون انه لن يكون لهم اي تأثير على سياسة بنك انقلترا ؟

اليستر دارلنج :
للتوصل الى وحدة نقدية يجب اقناع جميع الاطراف بها. لا بد من اقناع انقلترا و ويلز و ايرلندا الشمالية للانضمام الى وحدة نقدية مع اسكتلندا . و هذا يعني ان تقدم اسكتلندا الموافقة في ميزانيتها . كما هو الحال في منطقة اليورو . و هذا ليس من منطق الاستقلالية و انما العبودية . من ناحية اخرى لجنة السياسة النقدية لبنك انقلترا لم يتأسس على قواعد اقليمية و انما على خبرة تستهدف سعر فوائد .
تبقى هنالك تساؤلات بلا أجوبة : يجب ان نتساءل لماذا سوف تقبل انقلترا ويلز و ايرلندا الشمالية تقديم العون كآخر ملاذ لبلد غريب عنها . لم تناقش هذه الاسئلة في حقبة مليئة بالشكوك في أوروبا و في العالم و لهذا اعود الى نفس الحجة اي انه من الافضل ان نبقى معا و لا ننقسم .

علي شيخ الاسلام :
كما ذكرتم النفط مورود محدود بعد النفط في على اي مجال اقتصادي اسكتلندا المستقلة يمكنها ان تعتمد؟

اليستر دارلنج :
من الصعب ان نعرف ما الذي سوف يحصل لاي اقتصاد في العالم خلال العشرين او الثلاثين سنة المقبلة و كم سيدوم النفط . المهم ان نعرف كيف سنتعامل مع الوضع بالنسبة للاستقلاليين الحل هو الطاقات المتجددة و حتى الان لا تزال صناعة الطاقات المتجددة في اسكتلاندا تعتمد على المنح التي تتلقاها من المملكة المتحدة . و نحن نعتقد انها ممكن ان تتوقف نتيجة انفصال اسكتلاندا.جزء من الاقتصاد الاسكتلندي على ما يرام بينما جزء آخر يمكن ان يكون احسن اذا اعتمدنا على منهج افضل . نحن في حاجة لبعضنا بعض و اتحادنا يمكن ان يكون اقوى اذا ما تخلينا عن نفط بحر الشمال . مثل أزمة بنك RBS و بنك HBOS الذين انقضتهما قوة المملكة المتحدة . عندما كنت وزير خزانة كنت استطيع انقاذ النظام من الانهيار فقط بامضاء صك بنكي و هذا غير ممكن عندما يكون الاقتصاد صغيرا .

علي شيخ الاسلام :
سؤالي هذه المرة عن موعد استفتاء عام الفين و اربع عشرة . هل انه سيقضي الى اعطاء المزيد من الصلاحيات الى اسكتلاندا او المزيد من الاستقلالية و لكن ليس الاستقلال الكامل ؟

اليستر دارلنج :
انا واضح جدا و السؤال خلال الاستفتاء كذلك : هل تريدون الاستقلالية او البقاء في المملكة المتحدة ؟ اذا بقيتم فان مسألة نقل قسط كبير من السلطة سوف يطرح . و لكن المشكل هو الحكم الذاتي هل نطلب القليل ام كما يقول اليكس سالمون الكثير و هل يشمل العلاقات الخارجية و هنا تتعقد الامور . لان السؤال الاسهل هو عن بقاء اسكتلاندا او لا . هذا هو السؤال الذي يجب طرحه للقوميين الموجودين منذ ثمانين سنة . و لكنهم يتفادون السؤال لانهم يعرفون جيدا الاجابة .

علي شيخ الاسلام : كنتم وزير خزانة . ماهي المنافع الاقتصادية لاستقلال اسكتلاندا ؟

اليستر دارلنج :
من الصعب ان نعرف المنافع . القوميون يقولون انهم خفضوا من الضرائب المهنية و لكن هل تتصور لحظة ان انقلترا سترضى ؟ ستضطر لخفض ضرائبها كذلك و بطريقة اسهل . في عالمنا اليوم من الواضح ان يكون اقتصاد البلدان مستقلا . و يمكنه فعل اشياء خاصة به . لدينا استقلالية لاننا خارج منطقة اليورو . و لكن من الوهم ان ياخذ بلد صغير عكس مسار المنهج الاقتصادي العام . لم يعد القوميون يذكرون مثل ايسلاندا و ايرلندا .
انا لا ارى الافادة من استقلال اسكتلاندا و النافع هو البقاء في المملكة المتحدة.

علي شيخ الاسلام :
شكرا سيد دارلنج .