عاجل

عاجل

أسباب إزدياد أعداد أحزاب التشكيك بأوربا؟

تقرأ الآن:

أسباب إزدياد أعداد أحزاب التشكيك بأوربا؟

حجم النص Aa Aa

سؤال من صوفي في هولندا: “ كيف تفسرون الزيادة الحالية في أعداد أحزاب التشكيك في أوروبا في كافة أنحاء العالم؟ هل هذا يعد تهديدا للاتحاد الأوروبي كما
نعرفه اليوم ؟ “

باسكال دولويت -المحلل السياسي في جامعة بروكسل الحرة يقول:
إلى حد كبير، علينا النظر إلى زيادة أحزاب التشكيك في أوربا أو الأحزاب اليمينية الشعبوية في ضوء التغيرات الحالية في الاتحاد الأوروبي . تحولات متعددة. أولها
بالطبع،التغييرات في الإتحاد. اليوم، مجموعة أوربية صغيرة تحولت إلى ثماني وعشرين دولة ، وبوجهة نظر واحدة ، وجهة نظر تمثل الاتحاد الأوروبي ، بالطبع، انه تكوين آخر .
العامل الثاني يتعلق بالأزمة الإقتصادية منذ نهاية السبعينيات، وبشكل اسرع منذ عامي 2007-2008 ، والتي أدت إلى عدم اليقين والخوف والخشية التي غالباً ما تؤدي إلى الانكماش .
بالطبع، هناك عنصر ثالث ايضاً هو تمثيل أوروبا بين الأمم ، بسبب التراجع، بسبب التراجع الصناعي، أوربا تفقد مكانتها التاريخية السابقة.
لذلك فان منطق الانعزالية هذا يؤدي أيضا إلى شكل من أشكال الحرمان في التضامن ، فقدان التضامن هذا، يمكن أن يكون داخل الدول من خلال ارتفاع القومية مثلاً.
يمكن أن نراه أيضا في الدول او في الأحزاب كحزب الفنلنديين الحقيقيين، و حزب” البديل لألمانيا“، أوحزب FPÖ في النمسا، انها احزاب تنادي بنهاية التضامن داخل الاتحاد الأوروبي. …
هذه الأحزاب تؤثر على الأطراف الرئيسية، إنها تخشى من صعودها انتخابيا، وسياسيا …
هم أنفسهم مترددون في التحرك قدماً في الاتحاد الأوروبي وفي المجلس الأوروبي بطريقة قد تكون فائقة النشاط، وهذا ما حدث بالنسبة الى التصويت على ميزانية
الاتحاد الأوروبي …

العديد من الدول والأحزاب كانت مترددة جدا بخصوص زيادة ميزانية الاتحاد الأوروبي خوفا من المعاقبة التي قد تتعرض لها دولتهم في الانتخابات الوطنية أو في الانتخابات الأوروبية “ .

إن رغبتم بطرح سؤالكم، الرجاء الضغط على الرابط أدناه .