عاجل

تقرأ الآن:

فرصة ثانية للتعليم


learning world

فرصة ثانية للتعليم

التسرب من المدرسة له آثار سلبية، لذلك من الضروري المحافظة على إستمرار التعليم ، بيد أن فتح الأبواب المدرسية للذين تركوا الدراسة، لمنحهم فرصة جديدة
للتعلم أمر حيوي ايضا. لنتعرف على بعض الخيارات .

البرازيل: ماضي مظلم ومستقبل مشرق

أحد الأحياء الأكثر خطورة في العاصمة البرازيلية، ريو دي جانيرو هوVigario Geral ، انه يقع في الضواحي التي تسيطر عليها الجريمة المنظمة. على الرغم من هذا ، انه المكان الذي شيد فيه مركز ثقافي خاص يدعى Afroreggae ، منذ أكثر من عشرين عاما . أحد الأشخاص بدا يعمل في هذا المشروع بعد ان كان يعيش في عالم المخدرات ، حياته تغيرت بفضل هذا المعهد.
حين بدأ يعمل في المركز الثقافي ، ذهب إلى الشارع للبحث عن إطفال لحضور دروس الموسيقى و الرقص . انها فرصة حقيقية ونادرة للقادمين من الأسر المحرومة لعدم الانخراط في هذه الأجواء.

*اليونان: فرصة ثانية *

كورفو واحدة من أجمل جزر البحر الأبيض المتوسط ​​، بيد أن الوضع التعليمي للسكان ليس بهذا الجمال. فالكثير منهم لم يكملوا التعليم الإلزامي ، أي ست سنوات في
المدرسة الإبتدائية وثلاث سنوات في المتوسطة. هناك فرصة ثانية للتعليم .
كوستاس، أستاذ في علم الاجتماع ، يؤمن كثيراً بنظام فرصة ثانية للتعليم . انه ينتقد النظام النموذجي لأنه يفصل من يتسرب من المدرسة. للدخول الى مدرسة الفرصة الثانية يجب بلوغ سن الثامنة عشرة على الأقل . الدروس بعد الظهر لمدة عامين.
مدرسة الفرصة الثانية في كورفو تشارك في برنامج Grundtvig الثاني بالتعاون مع المفوضية الأوربية . انه برنامج لتعليم الكبار. الفصول الدراسية تغلق الباب لكنهم يتعلمون كيف يفتحون أبواباً أخرى.

*الأردن: العودة إلى التعليم *

في الأردن ، 100 الف شاب تقريباً خارج المدرسة . أنهم فقدوا القدرة على الانضمام إلى النظام الرسمي و التعليم الجامعي .
المنظمة الدولية كويست سكوب ، تعمل على برنامج الفرصة الثانية في الأردن منذ العام 2003 . أنه يعمل بالتعاون مع النظام الوزاري في الاردن لانه لا يستطيع أن يصل إلى كافة المناطق الفقيرة من البلاد.
منذ العام 2003 ، أكثر من سبعة الآف شاب شاركوا في برنامج التعليم غير النظامي. 98 ٪ من الذين خضعوا لاختبار الكفاءة للدخول في المدرسة المتوسطة نجحوا في نهاية هذا البرنامج واصبح بإمكانهم متابعة التعليم الرسمي. أنه منحهم فرصة ثانية في الحياة لبناء مستقبل أفضل.

Learning World Facebook
Learning World Twitter

اختيار المحرر

المقال المقبل
مستقبل التعلم على الإنترنيت في الدول النامية؟

learning world

مستقبل التعلم على الإنترنيت في الدول النامية؟