عاجل

رئيس فنزويلا يمد يده إلى المعارضة

تقرأ الآن:

رئيس فنزويلا يمد يده إلى المعارضة

حجم النص Aa Aa

ثلاثة أسبابيع مضت و المحتجون محتشدون بشوارع فنزويلا مناهضين للرئيس مادورو ، لكن حدثت في غير ما مرة، اشتباكات جراء مواجهات بين المتظاهرين و رجال الشرطة.وحتى المؤيدين للرئيس. و قد أسفرت حصيلة القتلى عن 15 قتيلا . معظم المدن الكبرى طالتها الاحتجاجات. و المتظاهرون لم يظهروا أية مرونة في التراجع عن مطالبهم.

شرارة الاحتجاجات بدأت في فبراير، على خلفية نزول طلاب من مدينة تاشيرا، صوب الشوارع،احتجاجا على انعدام الأمن.و بسرعة كبيرة، امتدت الاحتجاجات مطالبة هذه المرة بضرورة التخفيض من غلاء المعيشة.
في الثاني عشر من فبراير، مظاهرات حاشدة في كاراكاس،كانت شهدت سقوط ضحايا.
الرئيس الذي وصل إلى الحكم قبل سنة اثر رحيل هوغو شافيز، ندد بالمعارضة و اتهمها أنها تأتمر بأمر أمريكا، و هو يجد نفسه غير قادر على وقف عاصفة الاحتجاجات.
غلاء الأسعار، تسبب أساسا في نقص المواد الغذائية.
فالتضخم وصل إلى، 56 في المئة، و هو رقم قياسي في القارة.
فالخطأ يبرز من منطلق وجود ما يسمى بسعر صرف مزدوج، فسعر الصرف الرسمي وصل إلى 6.3 بوليفار للدولار الواحد. و سعر الصرف الرسمي يتراوح ما بين ستة و أحد عشرفاصل ثلاثة مقابل الدولار
و من أجل ذلك كانت السوق السوداء السوق البديلة، حيث أصبح معدل السعر الرسمي مضروبا في عدد اثني عشر.
في هذه البلاد التي تنعم باحتياطي نفطي ضخم، فإن الفقرو قلة الحاجة يشملان مختلف القطاعات الحيوية، من الصحة و البناء و حتى الصحافة، التي تجد نفسها في عوز بسبب نقص الورق. هذا الوضع أثار حنق الناس و غضبهم.
في محاولة لتهدئة الأمور، اقترح مادورو، إجراء حوار وطني، و هي الفكرة التي أثيرت قبل أسابيع خلت و لكن الرئيس لم يعرها كبير اهتمام، و لذلك رأى بعضهم أن ما يطمح إليه الرئيس مثير للريبة و الحذر معا.
الرئيس مادورو:
“ كنت أتمنى أن يحضر هنريك كابيلس رادونسكي، أن يكون جالسا بيننا، كان يريد التحدث لساعة عبر التلفزيون في ساعة ذروة الأخبار، هذا صعب ..كان عليه أن يفوز بالانتخابات يوما ما، إذا كان يريد التحدث خلال نشرة أخبار تلفزيونية وطنية “

كان هنريك كابريلس، منافس الرئيس الحالي في الانتخابات الرئاسية السابقة، و قد مني بالخسارة ، فالمعارضة حثت المتظاهرين على أن تكون احتجاجاتهم سلمية، أما زعيم المعارضة فقد ندد الحكومة القائمة بسبب عدم احترامها لمواثيق حقوق الإنسان

هنريك كابريلس:
“سوف لن أحضر اجتماع المجلس الاتحادي لمساعدتهم على حفظ ماء الوجه، سوف لن أكون أوركسترا التايتانيك، لست موسيقيا فالسفينة هي في حالة غرق، و يراد مني أن أكون العازف الوحيد ؟ لا يا سيد نيكولا، سوف لن تستخدمني لغايتك”

تطالب المعارضة بالإفراج عن المعارض السجين ليوبولدو لوبيز، و قد دعا المعارض السجين أنصاره إلى مواصلة المظاهرات السلمية ضد الحكومة.