عاجل

تقرأ الآن:

ازدروبال اغيار: "لا يجب أن يتولى السيد نيكولاس مادورو الرئاسة"


Insight

ازدروبال اغيار: "لا يجب أن يتولى السيد نيكولاس مادورو الرئاسة"

حول الاحداث الجارية في فينيزويلا التقت يورونيوز مع الخبير القانوني والسياسي الفينيزويلي أزدروبال اغيار، وزير الداخلية الاسبق.

ماريو الفارو، يورونيوز: “ سيد اغيار مرحبا بك في يورونيوز. كنتم قد ارسلت رسالة الى منظمة الدول الأميركية تدينون فيها ما يجري في بلدكم منذ الثاني عشر من فبراير عندما اسفرت المظاهرات الطلابية بمقتل ثلاثة اشخاص واصابة اكثر من ستين آخرين. هل لك ان تخبرنا عما يجري في فينيزويلا الان وتحديدا في كاراكاس؟”

ازدروبال اغيار: “ما لدينا هو حالة يرثى لها. قتل عشرة أشخاص وأصيب العديد بالرصاص الحي. هناك المئات ممن تعرضوا لسوء المعاملة والتعذيب. الاداراة الحكومية تتجنب تحمل المسؤولية بل على العكس تدعوا الناس للاحتفال بالكرنفال.”

يورونيوز: “ما هي الشرارة التي تسببت في هذا الحريق؟”

ازدروبال اغيار: “ضمن هذا السياق، الوضع ازداد سوء. عندما تسلمت الحكومة السلطة في 1999 قال الرئيس شافيزالعديد من المرات انها ثورة سلمية، لكن بالسلاح. وهذا ما ردده مادورو في الايام الماضية.

يورونيوز: “ستحل الذكرى الأولى لوفاة هوجو شافيز قريبا، فما هو تقييمكم لحكومة خليفه نيكولا مادورو؟”

“لا يجب أن يتولى السيد نيكولاس مادورو الرئاسة. انا اقول هذا بناء على قواعد قانونية بحتة ووفقا للدستور الفينيزويلي الذي وضع في 1991. لكن المحكمة العليا تنحاز بشكل تام للثورة و يتحكم بها قضاة عسكريون تابعون للحزب الحاكم. هم يتجاهلون الدستور لتحقيق رغبات ووصايا هوغو شافيز ومكنوا نيكولا مادورو من السلطة كما كان مخططا له.”

“اهدرت الحكومة خلال خمسة عشر عاما الف وخمسمائة ملياردولار. توقف الانتاج الخاص بسبب المصادرات ونزع الملكية. باتت فينيزويلا تعيش على الصادرات وتحولت الى مأساة. إذ ليس هناك ما يكفي من الدولارات لتلبية الاحتياجات الوطنية.

“والأسوء من ذلك، خلال هذه السنوات وبالرغم من الطفرة النفطية، ازداد عدد الجرائم من اربعة الاف وخمسمائة جريمة في 1998، عندما كنت وزيرا للداخلية، إلى ثلاثة و عشرين الف وهذه احصائية بالغة الخطورة.”

يورونيوز:“لقد طلبتم عقد اجتماع عاجل مع منظمة الدول الأمريكية نظرا للانقسام الواضح للآراء في المنطقة، ماذا تنتظرون من هذا الاجتماع؟”

ازدروبال اغيار: “بالرغم من أننا نشهد ممارسات ضعيفة للديمقراطية في حكومات المنطقة، ما حصل في الايام الماضية أدى إلى انهيار الاسس الديمقراطية في فينيزويلا. لكنني متفائل بالاجتماع لأنني اعتقد بأن النظام لم يعد قادرا على اخفاء الظروف الحالية.”