عاجل

الفائزون الآخرون بجوائز" وايز" 2014: مصر وأستراليا والهند

تقرأ الآن:

الفائزون الآخرون بجوائز" وايز" 2014: مصر وأستراليا والهند

حجم النص Aa Aa

الأسبوع الماضي تعرفنا على ثلاثة مشاريع تعليمية مبتكرة في بيرو وفنلندا والأردن، فازت بجوائز وايز، مؤتمر القمة العالمي للإبتكار في التعليم في الدوحة. المشاريع الثلاثة الأخرى هي في مصر واستراليا والهند. “وايز” هي أول جائزة من نوعها في العالم لتكريم فرد أو فريق تقديراً لمساهمتهم العالمية البارزة في مجال التعليم، الجائزة هي تعزيز لمكانة التعليم في العالم. جائزة” وايز” هي عشرون ألف دولار لكل مشروع فائز.

مصر: “ دعم الأطفال المحتاجين

القاهرة واحدة من العواصم الأكثر إكتظاظاً بالسكان في العالم. وفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، هناك أكثر من مليون طفل يعيشون في الشوارع حتى في الليل.
الفقر الشديد أجبرهم على ترك عوائلهم لبيع ما في وسعهم، وتنظيف السيارات وغيرها من الأعمال.
المنظمة غير الحكومية فيس FACE ، منظمة لدعم الأطفال المحتاجين ، تسعى لإعادة إدماجهم في المجتمع، من خلال التعليم.

طوال الليل، متطوعو هذه المنظمة غير الحكومية يقترحون عليهم الإلتقاء على جزء من الرصيف في الشارع. انها طريقة لتشجيعهم على اللعب وتبادل النكات.
لقاء قصير لمدة ساعة واحدة ليتذكروا أنهم أطفال. الهدف من اللقاء الأول هو بناء الثقة. من بعد، الدعوة إلى زيارة مركز المنظمة التي تعمل بالشراكة مع الحكومة المصرية.
خلال سبع سنوات، المشروع وفر المعلومات والمهارات الحياتية الأساسية لعشرات الالآف من الأطفال. وتم إدماج 113 طفلاً في مدرسة يطلق عليها اسم” مدرسة صديقة للأطفال” وفقاً لمعايير منظمة اليونسيف. وثلاثة وثلاثون طفلاَ إلتحقوا بالمدارس العامة.
http://www.wise-qatar.org/ar/street-children-reintegration-through-education-belgium

*استراليا: مشروع “غرفة الأغاني”

تم إثبات أن التخصصات الإبداعية كالموسيقى والفنون البصرية والمسرح والرقص تعمل على تحسين النتائج المدرسية، بيد أن ليس جميع الأطفال لهم إمكانية الحصول عليها. في أستراليا، هناك مشروع لمساعدتهم . المدارس العامة في أستراليا، لم تدرس التخصصات الإبداعية قبل تدخل المنظمة غير الحكومية سونغ روم The Song Room ، أي “غرفة الأغاني”. www.songroom.org.au المعلمون لاحظوا أن النتائج المدرسية للطلاب المشاركين في برنامج “ Song Room غرفة الأغاني” قد تحسنت. الدروس يوم واحد في الأسبوع لمدة 6 أشهر، يمكن أن تمتد إلى 18 شهرا. البعض بدأ يحلم بإمتهان الموسيقى. المستفيدون من هذه المنظمة تجاوز 350.000 طالب وطالبة في انحاء إستراليا.

http://www.wise-qatar.org/ar/song-room-australia

الهند: مشروع “علْم الفتيات”

في الهند أكثر من 3.7 مليون فتاة خارج المدرسة، انه ثالث أعلى رقم في العالم.
كمعدل الفترة الدراسية للفتيات اقل من اربع سنوات.في مجتمع ذكوري تقليدي من الصعب تغيير العقليات . في الواقع، هذا ما قام به فريق من المتطوعين الشباب في مؤسسة تعليم الفتيات عالمياً. يهدف مشروع “علّم الفتيات” إلى تقديم تعليم جيد لجميع الفتيات من خلال حشد وتعبئة موارد عامة وخاصة ومجتمعية لتحسين فرص حصولهن على تعليم جيد.
برنامج “ علْم الفتيات” يركز على تقنيات التعليم من خلال المتعة. المتطوعون في هذه المنظمة غير الحكومية لهم برنامج خاص للتقرب من المجتمعات واتقان مباديء التعلم والتدريب على المهارات الحياتية.
الفريق يعمل في حوالي خمسة آلاف مدرسة لتعزيز المهارات القيادية لتحسين ثقة الفتيات بانفسهن والقدرة على حل المشاكل إن وجدت.
منذ العام 2005، برنامج “ علم الفتيات” نجح بإدخال حوالي 60 ألف فتاة بين سن السادسة والرابعة عشرة إلى المدارس.

http://www.wise-qatar.org/ar/educate-girls-india