عاجل

تقرأ الآن:

الفنان الأفغاني فرهاد دريا يغني من أجل السلام في بلاده


ثقافة

الفنان الأفغاني فرهاد دريا يغني من أجل السلام في بلاده

فرهاد دريا، هو فنان أفغاني و سفير الأمم المتحدة للسلام والتنمية في بلده، يقوم حاليا بجولة فنية اوروبية اختار لها عنوان “ او غايتا” أو “ في هذا العصر”.

من خلال أغانيه، يحاول دريا أن يبعث برسالة سلام لبلاده افغانستان التي هي في اشد الحاجة إليها.

يقول الفنان فرهاد دريا:“الموسيقى لها مكانة هامة في حياة الأفغان لأنهم يعتبرونها فنا شعبيا..و هم ينجذبون إليها يوما بعد يوم.. و لكن هناك طبعا جزء من الأفغان الذي لا يمتون بصلة إلى الثقافة و الذين يسعون إلى التضييق على الموسيقى.”

دريا عرف شهرة كبيرة في بلاده منذ الثمانينات و هو متفائل بمستقبل الشباب الذين اختاروا صوت الفن و المويسقى في افغانستان المنهكة جراء الحروب.

يقول فرهاد دريا: “الأجيال الشابة هي رهينة أشياء كثيرة في افغانستان،الموسيقى و الغناء كفيلان بمساعدتهم ..هذا الفن يمكنه اخراجهم من سجنهم . أنا متاكد أن هؤلاء الشباب سيؤسسون لمستقبل زاهر للموسيقى في افغانستان”

بعد سقوط حركة طالبان، عاد دريا إلى وطنه الأم و ركز عمله على حمايةو تعليم اليتامى من خلال تأسيس مشروه” كوتشي” أو” الشارع” فهو يرى أن تعليم الأطفال هو الضمانة الوحيدة لمستقبل افغانستان.

يضيف الفنان فرهاد دريا:“ليس لدي أمل في أن يقوم كبار السن بالتغيير في افغانستان..
إنهم مجروحون كثيرا و أفكارهم لا تزال قديمة،
الأطفال وحدهم هم القادرون على صنع المستقبل، لذلك فكرت في دعمهم ماليا و الحرص على تعليمهم .”

إضافة إلى رعاية اليتامى، أطلق هذا الفنان الأفغاني مؤخرا حملة:” تبرعوا بالدم لتكريم الجنود” أولئك الذين يفقدون حياتهم دفاعا عن بلادهم افغانستان” يقول بهذاالخصوص:”
دعوت السياسيين و حتى الرئيس لهذا التحدي ، السيد غني شارك في الحملة كما قدم عدد من الوزراء للتبرع بدمهم. هدفي كان اظهار ان الحياة غالية جدا ويجب بالتالي تكريم هؤلاء الجنود.”

و رغم نشاطاته الإجتماعية المتعددة، لم يختر فرهاد دريا الإنخراط فعليا في عالم السياسة مفضلا عنه عالم الفن الذي يعشقه. يقول حول ذلك:” ما اقوم به مرتبط كل الإرتباط بالسياسة فلا يمكن التحدث عن افغانستان دون التحدث عن السياسة.
نشاطاتي تفسر على أنني استغل شهرتي للدخول في معترك السياسة رسميا، لكن ليس لدي هذا الطموح في الحقيقة.”

فرهاد دريا ينهي جولته الفنية الأوروبية في السابع من الشهر الحالي و سيكرم في فييينا لنشاطاته الهادفة إلى إرساء السلام في بلاده و خارجها.

اختيار المحرر

المقال المقبل
الفنان الإسباني ميغيل بوسي يصدر ألبوما جديدا

ثقافة

الفنان الإسباني ميغيل بوسي يصدر ألبوما جديدا