عاجل

وقفة صمت نظمتها شرطة مدينة نيويورك الأميركية تكريما لروحي عنصري الأمن اللذين قتلا بالرصاص داخل سيارتهما بأحد شوارع بروكلين بحي بدفورد ستويفيزان عند الساعة الثانية زوالا وخمسين دقيقة بالتوقيت المحلي لمدينة نيويورك، بيد شاب في الثامنة والعشرين من العمر.

المهاجم يدعى إسماعيل برينسلي وقد فرّ بعد إرتكابه الجريمة بإتجاه محطة قطار الأنفاق قبل أن يطلق رصاصة في رأسه. وذكرت الصحف أنّ برينسلي ينتمي إلى عصابة في بالتيمور، وسبق أن تباهى عبر شبكات التواصل الاجتماعي أنه يود قتل عناصر في الشرطة.

“عندما يتمّ إغتال عنصر أمن فهذا الأمر يحدث شرخا في مجتمعنا، إنه هجوم علينا جميعا، إنه هجوم على كل واحد منا. نحن نعتمد على الشرطة لحمايتنا والدفاع عنا ضدّ قوى الإجرام والشر“، قال عمدة مدينة نيويورك.

ويأتي هذا الحادث في أجواء متوترة نتجت عن قضية اريك غارنر، الأسود الذي قضى اختناقا في تموز-يوليو أثناء توقيفه بشكل عنيف من جانب الشرطة في نيويورك. وشهدت نيويورك العديد من تظاهرات الاحتجاج بعدما قررت هيئة محلفين عدم ملاحقة الشرطي المسؤول عن مقتل غارنر.

ALL VIEWS

نقرة للبحث