عاجل

تعهد ألكسيس تسيبراس زعيم حزب “سيريزا“، المناهض لإجراءات التقشف خلال مراسم أداء اليمين الدستورية كرئيس لوزراء اليونان تعهد أمام الرئيس اليوناني بخدمة مصالح الشعب اليوناني دائما. ليكون بذلك أليكسيس تسيبراس البالغ من العمر 40 سنة أصغر شخص يتولى منصب رئيس الوزراء في تاريخ اليونان.
ويعتبر حزب سيريزا الذي حصل على 149 مقعدا من اصل 300 في البرلمان، مع 36,34% من الاصوات، اول حزب حاكم في اوروبا يرفض صراحة سياسات التقشف التي تدعو اليها خصوصا المانيا. كما يدعو سيريزا الى خفض الدين اليوناني الذي يلقى رفضا بين دائني البلاد، الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي. و كان أليكسيس تسيبراس، الذي يريد تغيير التوجه الاقتصادي في أوروبا كسر التقليد المتبع بأداء القسم الديني و إختار أداء القسم المدني ، في اليونان، هذا البلد المسيحي الارثوذكسي
و كان ألكسيس تسيبراس قبل أدائه اليمين توصل صباح اليوم إلى إتفاق مع الحزب السيادي لليونانيين المستقلين لتشكيل حكومة الإئتلاف المقبلة حيث يحتاج تسيبراس الذي حصل على 149 مقعدا من أصل 300 مقعد إلى مقعدين إضافيين لتشكيل أغلبية برلمانية مطلقة . و يقول مراسل يورونيوز في أثينا ستاماتيس جيانيسيس:” هذا التحالف يحتوى على اختلافات أيديولوجية بين الطرفين، و قد يؤدي إلى مشاكل بسبب بعض الخلافات السياسية التي قد تطرح في المستقبل، و التي قد تتجاوز الهدف المشترك، و المتمثل في التخلص من دين الدائنين الدوليين .”