عاجل

تقرأ الآن:

منافسة شديدة على جائزة الأوسكار لأفضل آداء نسائي


سينما

منافسة شديدة على جائزة الأوسكار لأفضل آداء نسائي

المنافسة شرسة في صفوف السيدات المرشحات لجائزة الأوسكار لأفضل آداء نسائي. وفي هذه الفئة نجد وافدتين جديدتين، وفائزتين بجائزة الأوسكار في وقت سابق، إلى جانب مرشحة خامسة.

جوليان مور تدخل المنافسة بفيلمها “ستيل أليس” أو “لا تزال أليس” حيث تجسد النجمة الأميركية واحدا من أهم أدوارها، من خلال شخصية “أليس” التي هاجمها مرض الزهايمر وحولها إلى وعاء أو إلى إنسان فارغ من الذاكرة والتاريخ. وترصد اللحظات الأولى لاكتشاف الأستاذة الجامعية “أليس” بعض الهفوات وشيئا من النسيان واختفاء مساحات من الذاكرة، خلال المحاضرات الجامعية أو البحوث التي تقدمها.

فيليسيتي جونز تسعى إلى الظفر بالأوسكار من خلال دورها في فيلم “ذو ثيوري أوف افري ثيغ” أو “نظرية عن كل شيء” حيث جسدت دور جاين هوكينغ زوجة الفيزيائي ستيفين هوكينغ والتي كان لها الأثر الكبير في استمرار حياته حتى الآن. الجميل في الفيلم أنه مزج بين الحب في العلاقة التي نشأت بين ستيفن وجاين، التي التقت معه في حفلة خاصة بطلاب الجامعة الذين يسعون لتطوير نظريات الكون.

ريس ويذرسبون عن دورها في فيلم “والد” أو “البرية”. ريس ويذرسبون تألقت في تقمص دور البطلة فى هذا العمل الذي اخرجه الكندي جون مارك فاليه. الفيلم مقتبس من كتاب السيرة الذاتية لشيريل سترييد والذي يحمل عنوان “البرية”. وقد ركزت ويذرسبون على شخصية البطلة بأبعادها العميقة.

تتنافس على جائزة أوسكار لأفضل آداء نسائي أيضا روزاموند بايك عن دورها في فيلم “غون غيرل” أو “فتاة غائبة”. وتقوم بايك بدور إيمي التي تختفي فجاة عن بيت زوجها بالتزامن مع عيد ميلاد زواجهما الخامس. فتوجه اصابع الاتهام نحوه. الفيلم يُعالج قضية عدم الأمانة والإعلام وتأثيرات الأوضاع الإقتصادية على الزواج وطريقة رؤية الناس لبعضهم البعض.

وأخيرا نجد الفرنسية ماريون كوتيارد عن دورها في فيلم “تو دايز، وان نايت” أو “يومان وليلة واحدة”. الفيلم يروي حياة ساندرا الزوجة الشابة التي تكتشف أن زملاءها في العمل قد تعهدوا بطردها بمقابل زيادة نسبة مرتباتهم، ولديها مدة عطلة نهاية الأسبوع كي تقنعهم بالعدول عن زيادة المرتبات حتى لا تفقد منصبها. الفيلم من اخراج جان بيار ولوك داردان.

اختيار المحرر

المقال المقبل
منافسة حادة على أوسكار أفضل آداء رجالي

سينما

منافسة حادة على أوسكار أفضل آداء رجالي