عاجل

تقرأ الآن:

ريكي مارتين يؤكد نفسه كنجم عالمي يغني بالإسبانية


ثقافة

ريكي مارتين يؤكد نفسه كنجم عالمي يغني بالإسبانية

“أديوس” الأغنية الأولى من الألبوم الجديد لنجم البوب اللاتيني ريكي مارتين. الألبوم الذي يحمل اسم “لمن يحب الاستماع” أطلق في الـ 10من شهر شباط/فبراير الماضي ومازال يحصد أفضل التصنيفات في قوائم الموسيقى حول العالم.

المغني والممثل البرتوريكي الأصل ريكي مارتين، يتربع على عرش موسيقى البوب في أميركيا اللاتينية. خلال مسيرته الفنية باع 80 مليون ألبوم باع خلال، وحصل على تصنيف الأغنية البلاتينية 95 مرة.

ريكي مارتين يقول عن نجاح الألبوم الجديد: “لقد مضى زمن طويل قبل أن أشعر أنني مرتاح بموسيقاي. إنها صادقة وعفوية. شعرت بالتأثر خلال عملية التأليف. الناس تفاعلوا بشكل جميل. إنها الأغنية الأولى في الكثير من البلدان، منها غير ناطقٍ بالإسبانية. ذلك متميز.”

من خلال ألبومه السابق “ميوزيكا، ألما، سكسو” في العالم 2011، استطاع ريكي مارتين الخروج من سوق الموسيقى الناطقة بالإسبانية والانتقال ليكون نجماً عالمياً. لكن سوق الأغاني الإسبانية بحد ذاته يبدو مغرياً جداً. يقول عن ضرورة الاهتمام بسوق الأغاني الإسبانية: “في الولايات المتحدة وحدها، يمكن الحديث عن ثمانية وخمسين مليون لاتيني، نحن نسهم بشكل كبير في تحريك الاقتصاد. في العقود المقبلة لن نكون أقلية. لذا من يملك رؤية عليه الاهتمام بالأمر.”

لكن المسألة لاتتعلق فقط بالجانب الاقتصادي، يكمل ريكي مارتان قائلاً: “علينا القول إن الأمر يتعلق أيضاً بتوحيد الثقافات. نحن نشكل جزء من هذا البلد ونسهم في بنائه ونقاتل من أجله، أعتقد أن هذا هو الجزء الجميل من الموضوع.”

ريكي مارتن يشغل محبية بأغنياته ولكن أيضاً بأخباره، النجم انضم مؤخراً للحملة التي أطلقها الموسيقي إلتون جونز لمقاطعة المصممين الإيطاليين بعد دولتشه وغابانا بعد أن وصفا أطفال الأزواج المثلية بالأطفال “الاصطناعيين”. ريكي مارتان نفسه أب لصبيين ولدا من أم بدلية.

التغريدة: صوتكما مهم للغاية، لذا لايجب أن يَدعوَ للكراهية. اصحيا لنفسيكما، إننا في العام 2015. أحبا نفسيكما

اختيار المحرر

المقال المقبل
فيلا "آل كابوني" في ميامي تتحول لمكان للتصوير السينمائي

ثقافة

فيلا "آل كابوني" في ميامي تتحول لمكان للتصوير السينمائي