عاجل

عاجل

سينما أميركا اللاتينية: أناس طيبون أم أناس أغنياء...؟!

تقرأ الآن:

سينما أميركا اللاتينية: أناس طيبون أم أناس أغنياء...؟!

حجم النص Aa Aa

فيليب ماثيو يقدم لنا هذا الأسبوع الفيلم الكولومبي "أناس طيبون". العمل من إخراح فرانكو لولي، يلقي الضوء على التباينات الطبقية في كولومبيا.

صعبة حياة إيريك… هذا الصبي الكولومبي الذي تخلت عنه أمه والذي بعد زمن جاء ليعيش مع أب يعاني الفاقة، ويسعى للتقرب من سيدة طيبة وغنية ترغب بالمساعدة.

فرانكو لولي يوقع عمله باسم “خانته دي بين“، أي أناس طيبون أو أناس أغنياء.

المخرج صور بطريقة خالية من التكلف تحاكي التصوير الوثائقي. قدم شهادة عن أب وابنه يضطران لطرق أبواب أغنياء يعوزهم كرم الضيافة.

فيلم “ناس طيبون” يتحدث عن النوايا الحسنة التي لا تفلح في كسر الحواجز الطبقية في كولومبيا الممهورة بالاختلافات الاجتماعية.