عاجل

عاجل

باريس في عصر نابوليون بونابارت

تقرأ الآن:

باريس في عصر نابوليون بونابارت

حجم النص Aa Aa

تحت حكم نابليون بونابارت اصبحت باريس مركزا للحياة السياسية والدبلوماسية والثقافية للإمبراطورية الكبرى. للتذكير بحب نابوليون لهذه المدينة، يقام حاليا

تحت حكم نابليون بونابارت اصبحت باريس مركزا للحياة السياسية والدبلوماسية والثقافية للإمبراطورية الكبرى. للتذكير بحب نابوليون لهذه المدينة، يقام حاليا في العاصمة الباريسية معرضا يسلط الضوء على الإنجازات المعمارية التي حققت في العهد النابوليوني و كيف جعل منها مدينة عصرية في غضون سنوات قليلة.
الإمبراطور الفرنسيكتن له الفضل في تشييد العديد من البنيات التحتية والمرافق الثقافية لا تزال تشتهر بها المدينة إلى يومنا هذا.
فيليب كاربونيي، المستشار التاريخي للمعرض يؤكد على دور نابليون في عصرنة مدينة باريس حيث يقول :
“ شيد ثلاثة جسور وأرصفة إضافية، حسن الترقيم على المنازل. طوربشكل كبير وسائل صرف المياه وتطهيرها و شيد نافورات عديدة، الوصول إلى الماء كان شيئا مهما في ذلك العهد. كان لديه إهتمام كبير بالعاصمة حتى عند قيامه بحملاته الكبيرة، فرغم تواجده في قلب روسيا حين كان بالكرملين اثناء حرق مدينة موسكو، فهو كان مشغولا بإعطاء الأوامر لتشييد مسرح الكوميديا الفرنسية الموجود في باريس.”
المعرض يحتوي على مائة واربعة وثلاثين نقشا والمئات من القطع النقدية والميداليات والأوسمة. بالإضافة إلى ثلاث وخمسين لوحة والعشرات من المخططات المعمارية. يتم كذلك عرض اجزاء من الأفلام التاريخية التي تتطرق لفتة حكم نابليون بونابارت.
فرانك سامسون، مقلد الإمبراطور، عبر عن سعادته بهذه التظاهرة قائلا :
“أجد انها فكرة جيدة بأن تربط مدينة باريس بتاريخ إمبراطورية نابليون. خصيصا اننا نحتفل هذه السنة برور مئتي سنة على حكم الإمبراطور. بدءنا ذلك منذ عشرة أيام بتخليد ذكرى دخوله باريس، الذي تشاهدونه هنا.”
سيستضيف متحف كارنافالي بباريس المخصص لتاريخ العاصمة الفرنسية معرض “ نابليون وباريس : حلم عاصمة” إلى غاية الثلاثين من شهر اغسطس/آب المقبل.