عاجل

عاجل

مترجمون شباب لخدمة الثقافة ألأوربية

تقرأ الآن:

مترجمون شباب لخدمة الثقافة ألأوربية

حجم النص Aa Aa

في هذ العدد من برنامج جنريشن واي ، سنضع الصور على الكلمات ونحولها من بعد إلى لغات أخرى، انها رحلة في عالم الترجمة.

“ طلبوا مني أن اعمل أغلفة لكتب لم تُكتب بعد. في أغلب الأحيان، العنوان لا يشير إلى محتوى الكتاب الفعلي. ربما أسوأ خطأ عند صنع غطاء الكتاب هو التوضيح .
يجب الإبقاء على نوع من التوتر الخلاق “.

ديفيد يضع الصور على الكلمات. الآن سنلتقي بشباب حولوا هذه الكلمات من لغة إلى أخرى، عمل، في أغلب الأحيان، لا يحضى بالاعتراف المطلوب. مرحبا بكم في عالم الترجمة.

عشر قصص جيدة للقص. ديفيد يلتقط الصور” لطواحين الهواء“، وهي دار نشر تشيكية في برنو تستعد لتنفيذ مشروع لترجمة عشرة كتب أوروبية معاصرة. الموضوعات مختلفة، من التغيرات التاريخية في أوروبا إلى كيفية التعامل مع شباب من ثقافات متعددة اليوم .

تم اختيار الكتاب من سبع دول مختلفة، مع التركيز على لغات أقل إنتشاراً كاللغة النرويجية أو المقدونية.

تيريزا سيموتاموفا تعمل على ترجمة كتاب ضمن سلسلة مخصصة للكاتبات الألمانيات، تقول:
“بالنسبة لي انها مسؤولية كبيرة. الترجمة هي عدم يقين خالص لأنك لا تستطيع أن تكون متأكدا من أنك كنت دقيقاً وواضحاً بما فيه الكفاية. عليك أن تبحث كثيراً. غالبا ما أتحقق من الأشياء من خلال الأصدقاء “.

فيليب درالك أصبح مترجماً لسبب محدد، يقول: “ أكتب الموسيقى الأصيلة، نصوص باللغة الإنكليزية، والتشيكية. ترجمة الروايات والقصائد تساعدني على التفكير في الاستعارات الأخرى وهذا يوسع نظرتي الى العالم. “الترجمة هي فن بحد ذاته، لكنها معترف بها عند ارتكاب الأخطاء فقط، الجميع يلاحظ الخطأ. اما إن قمنا بعمل كبير، عادة، الناس لا يلاحظون هذا”. http://bandzone.cz/filipdrlik مشروع الترجمة يشمل إصدارات الكتب الإلكترونية ويذهب إلى ما هو أبعد من النشر.

ميكايلا فيلجكوفا، منسقة المشروع ، تقول:
“ كدار للنشر لا نركز على النشر فقط بل وعلى تنظيم الفعاليات الأدبية أيضاً. نحاول أن نخلق قنوات ترويجية مختلفة للحصول على المزيد من القراء وجعل الأدب حيوياً لأنه فن حيوي حقيقي”. http://www.vetrnemlyny.cz/aktualne
بعض الكتاب المشاركين في مبادرة أوربا الأبداعية بدعم من المفوضية الأوروبية يشاركون ايضاً في مهرجان قراءة المؤلفين.
من خمس مدن أوروبية من بينها (برنو وأوسترافا ، وكوسيس ، وفروتسواف ولفيف في اوكرانيا، المؤلفون يأتون لقراءة عملهم و وللنقاش مع الجمهور.

http://www.autorskecteni.cz/2014/en/news

ميكايلا فيلجكوفا ، تضيف قائلة:
“ عدد من المتشككين يقولون إن الناس توقفوا عن القراءة. هذا غير صحيح . هناك بعض الأنواع التي لا تزال تحظى بشعبية كبيرة بين الشباب، كالخيال العلمي أو القصص الخيالية، والتي لها أبعاد واسعة . الكتب لا تزال جزءا من المجتمع، بما في ذلك بالنسبة للأجيال الشابة “.

تابعوا جنريشن واي على صفحاتنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.