عاجل

سيطر تنظيم “الدولة الإسلامية” مساء أمس بشكل شبه كامل على مدينة تدمر الأثرية في وسط سوريا بعد انسحاب كثيف لعناصر القوات النظامية من مختلف أنحاء المدينة. وكانت المدينة شهدت معارك عنيفة بين القوات النظامية وتنظيم الدولة الإسلامية أسفرت عن مقتل أكثر من 100 من المقاتلين الموالين للحكومة.
معارك شرسة دفعت السكان إلى مغادرة المدينة، ويقول أحد سكان المدينة:“من رافقهم إلى مدينة الرقة، دخل معهم الأن إلى هذه المنطقة، وساعدهم ، لو لم تكن هناك مساعدة لما تمكنوا من الدخول.” الحكومة السورية من جهتها قالت على لسان وزير داخليتها محمد الشعار إن الجهود تبذل بالتعاون مع القوات المسلحة ووزارة الثقافة لتأمين الآثار السورية القديمة، ليس فقط في “تدمر” ولكن على الأراضي السورية كافة ،
وزير الداخلية السوري إسترسل قائلا:“نحن سنذل كل الجهود الممكنة كي نحتفظ بهذا المقدور الكبير لأنه إرث الأمة و الإنسانية.”

وكان مدير عام المتاحف والآثار السوري مأمون عبد الكريم قد دعا الجيش السوري والمعارضة والمجتمع الدولي إلى إنقاذ مدينة تدمر الأثرية ، أحد أعظم المواقع الآثرية في الشرق الأوسط ، وقال مأمون عبد الكريم إنه تم نقل مئات التماثيل الأثرية من المدينة إلى مكان أمنة.