عاجل

تقرأ الآن:

محكمة اوروبية توافق على وضع حد لحياة المريض لامبير


فرنسا

محكمة اوروبية توافق على وضع حد لحياة المريض لامبير

وافقت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان في بروكسيل على قرار القضاء الفرنسي بالتوقف عن المد بالماء والغذاء المريض فينسان لامبير الذي يعيش بغيبوبة، اثر تعرضه لتلف بالدماغ، منذ سبع سنوات . لكنها لم تنطق بما يعرف بتطبيق القتل الرحيم عليه.

افراد عائلته اختلفوا حول الموضوع. زوجته وخمسة من اخواته اكدوا انه لم يكن ليرضى بالعيش بهذه الحالة. وتقول راشيل زوجة لامبير : “هذا لا يفرج في شيء ولا يمكن العبير عن الفرح. اني اكرر عبارة احدى اخوات فينسان نرغب بتحقيق امنيته”.

اما والدته، فيفيان، فقد رفضت القرار واعلنت انها ستحاربه. كما اكدت بقاءها الى جانب ابنها. اذ انها تعتبر ابنها معاقاً ولا ينازع.

فانسان لامبير، 38 عاماً، كان قد تعرض لحادث سيارة عام 2008 ادى لاصابته بتلف بالدماغ. وهو موجود في غرفة العناية الملطفة في المستشفى الجامعي لمدينة رينس الفرنسية غير قادر على الحركة والتحدث. ويتم مده بالمشرب والمأكل اصطناعياً.

مجلس النواب الفرنسي كان قد تبنى قبل شهرين نصاً يسمح باللجوء للتخدير العميق والمستمر لبعض المرضى الميؤوس من شفائهم وبطلب منهم. لكن هذا النص ما زال ينتظر موافقة مجلس الشيوخ.