عاجل

تقرأ الآن:

سبورتس يونايتد: أخبار رياضية مختلفة في العدد الأخير


العالم

سبورتس يونايتد: أخبار رياضية مختلفة في العدد الأخير

جو آلن:” أهلا بكم في سبورتس يونايتد، البرنامج الذي جاب العالم ليوافيكم بمجموعة واسعة من الأخبار الرياضية المتنوعة، للأسف هذا العدد سيكون الأخير من هذا البرنامج الأسبوعي الذي رافقكم خلال الموسم، إليكم الآن أهم المحطات”.

البداية بفن قتالي وبطولة أوروبا للجوجوتسو، ثم نرى من تفوق في ثامن مراحل سباق فولفو عبر المحيطات، وأخيرا نفاصيل عن الدارجة الهوائية مع البطل الإيطالي فينشانزو نيبالي.

جو آلن:“تلقي اللكمات والركلات والخنق والمعناة من التثبيت الخانق أمر لا يبدو مصدر متعة بالنسبة لي، لكن هذه الأمور تعتبر بمثابة الأخطار المهنية للرياضيين الذين التقوا بألميري الهولندية في بطولة أوروبا للجو جوتسو”.

نهاية الأسبوع الماضي بطولة أوروبا للجو جوتسو حطّت رحالها بألميري الهولندية حيث شارك ثلاثمائة متنافسا من أصل إحدى وعشرين دولية أوروبية.

المنافسة أجريت في ثلاثة اختصاصات مختلفة، يوم السبت شهد إجراء المنافسة في اختصاص الفن القتالي، في وزن أقل من خمسة وثمانين كيلوغراما رجال تفوق الدنماركي ميكيل فيلارد على الأوكراني إيفان ناستينكو.

في وزن أقل من خمسة وخمسين كيلوغراما سيدات عاد اللقب الأوروبي للبولندية مارتينا بيرونسكا بفوزها على البطلة العالمية الإيطالية جيسيكا سكريتشيولو.

مسابقة اختصاص ني وازا أجريت الأحد بحيث شهدت تتويج الفرنسية لورانس فويا في وزن أقل من خمسة وخمسين كيلوغراما سيدات على حساب الروسية أوكسانا موسكالينكو.

جو آلن:” هذا الأسبوع السيدات يظهرن عظلاتهن في سباق فولفو عبر المحيطات الذي يهيمن عليه الرجال، فريق أس سي أي كان الأول لبلوغ لوريون الفرنسية ليزين المدينة باللون الوردي”.

طاقم مائة بالمائة سيدات ينتزع الفوز في المرحلة الثامنة من سباق فولفو عبر المحيطات للمراكب الشراعية، إنّه فريق أ سي أي بقيادة البريطانية سامونتا ديفيس الذي وقّع انجازا تاريخيا في المنافسة البحرية العريقة.

خامس فريق نسوي منذ ثلاثة وسبعين من القرن الماضي سنة بعث المنافسة، أكمل مسافة المرحلة بين ليشبونة البرتغالية لوريون الفرنسية المقدّرة بستمائة وسبعة وأربعين ميلا بحريا في ظرف ثلاثة أيام وثلاث عشرة ساعة وإحدى عشرة دقيقة.

المركب الدنماركي فيستاس ويند بقيادة الربان الأسترالي كريس نيكولسون احتلّ المركز الثاني متأخرا عن الأول بفارق اثنتين وخمسين دقيقة.

من جهته مركب أبو ظبي الإمارتي بقيادة الربان البريطاني يان والكر أكمل المرحلة ما قبل الأخيرة في المرتبة الثالثة ليبقى في صدارة الترتيب العام المؤقت للسباق.

جو آلن:“حوالي ألفي متفرج حضروا بفايل الأمريكية لمتابعة متنافسين مميّزين في نهائيات كأس العالم للتسلق. بسبب صعوبة الإختصاص مسار التسلق يسمى بالمشكلة، لنرى من تألق في هذه الصعوبة بأحسن حل”.

في فئة الرجال الفوز كان من نصيب الألماني يان هوير البطل الأوروبي الذي تفوق على الأمريكي نتانييل كوليمان رائد الترتيب العام المؤقت لكأس العالم، كوليمان احتل المرتبة الثانية مرتين متتاللايتين.

في فئة السيدات عاد الفوز للأمريكية ميجان ماسكاريناس، صاحبة الأرض والجمهور في عامها السابع عشر فقط التي تشارك في المنافسة للمرة الثانية تفوقت في النهائي على المحنكة اليابانية أكيو نوجوشي.

جو آلن:“جودي كوندي هو فعلا رياضية مميزة، ليس فقط لأنّه من مواليد ويزبيتش مدينتي الأصلية حيث كنت من محبيه، لكن أيضا لكونه بطل عالمي وبطل أولمبي لذوي الإحتياجات الخاصة عدة مرات في السباحة والدراجات الهوائية، في ربيعه السادس والثلاثين جودي يبقى متعطشا للمزيد من التتويجات”.

جودي المبتور الساق بدء مشواره في المسبح، في ألفين وأربعة أصبح بطلا أولمبيا لذوي الإحتياجات الخاصة ثلاث مرات وبطلا عالميا في ثلاث مناسبات أيضا، ولكن صدقوا أما لا السباحة لم تكن هواىيته المفضلة.

جودي كوندي:“لقد كان انتقالا ممتعا، حينذاك في ألفين وستة كنت أحضر لبطولة العالم للسباحة، أدائي في الدراجات الهوائية ارتقى إلى مستوا جيد، عند تحولي إلى هذه اللعبة اكتشفت أنّني فوق الدراجة موهوب أكثر مما كنت عليه في المسبح، بعد ثلاثة أشهر فزت باللقب العالمي لسباق الكيلومتر، ولم أفقده منذ ذلك الحين”

بعد إقصائه في الألعاب الأولمبية لذوي الإحتياجات الخاصة بلندن البطل العالمي عشر مرات يرغب في إعادة الإعتبار الأولمبي لنفسه.

جودي كوندي:“إذا بلغت ريو فستكون مشاركتي السادسة في الألعاب الأولمبية، الأمور تجري على ما يرام، العزيمة موجودة، كما أنّني أحتفظ أيضا بخيبة أملي في عدم تمكني من الدفاع عن لقبي في الكيلومتر، سوف أجعل من الأمر حافزا كبيرا من أجل الفوز بالميدالية الذهبية، إن كنت سأعتزل هنك أريد أن يكون ذلك في أعلى مستوى. لكنّني لا زلت أحب الرياضة وقيادة الدراجة، إن كنت قادرا على البقاء محبا للدراجة وسريعا في الأداء سوف أبقى ممارسا لها لأطول مدة ممكنة من الزمن”.

جو آلن:” من بطل على عجلتين لآخر، في صلب الرياضة لهذا العدد الأخير نلتقي ببطل طواف فرنسيا فينشانزو نيبالي الذي يعطي لنا كل صغيرة وكبيرة في المسار الإحترافي للدراجات الهوائية”.

فنشانزو نيبالي:“لنبدء بذارع الفرامل وذراع تغيير السرعة ….هذا الذراع يشغل المكابح الخلفية في حين يمكن هذا الذراع الصغير من التحكم في السرعة، يمكننا تغيير السرعة واحدة بواحدة أو بشكل جماعي … الدراجة تزن حوالي ستة كيلوغرامات وتسعمائة غراما، لأنّ الحد الأدنى المحدّد من قبل الإتحاد الدولي هو ستة كيلوغرامات وثمانمائة غراما، العجلات مصنوعة بألياف الكربون مع محامل لسرعة عالية….هذا جهاز استشعار السرعة المتصل بجهاز كمبيوتر صغير (وهو في هذه اللحظة ليس على الدراجة) في تركيبة مع جهاز استشعار الطاقة. انها وسيلة نستخدمها لقراءة القوة التي تنبعث أثناء المرحلة…خلال المرحلة يمكن للمكانيكي ضبط هذه الوسيلة باستخدام هذا الذراع، في حال وجود ثقب، أمر قليلا ما يحصا، يستخدم الميكانيكي هذه الطريقة السريعة لنزع العجلة، وعند وضع الجديدة يقوم الميكانيكي بالتدقيق، أمر سيكون أفضل…. إنّها أهم قاعدة يجب تذكرها خاصة بالنسبة للصغار، يجب دائما وضع خوذة واقية للرأس خلال التدريبات أو عند ركوب الدراجة للمتعة، لأنّها قد تنقذ حياتك”.

جو آلن ها نحن نصل إلى نهاية عدد هذا الأسبوع وهذه السلسلة، نترككم بصور من منافسة كرة الطائرة الشاطئية ببوريتش الكرواتية، كل أعضاء سبورتس يونايتد وزملائنا من سبورتس أكور يتقدمون لكم بالشكر على حسن المتابعة، نتمنى أنّكم استمتعتم بهذا العرض إلى اللقاء”.