عاجل

تقرأ الآن:

"مارفيلوس" يحوز على الجائزة الكبرى في مهرجان تلفزيون مونتي كارلو


ثقافة

"مارفيلوس" يحوز على الجائزة الكبرى في مهرجان تلفزيون مونتي كارلو

إمارة موناكو احتضنت مؤخرا الدورة الخامسة والخمسين لمهرجان تلفزيون مونتي كارلو التي حضرها كوكبة كبيرة من نجوم الشاشة الصغيرة والشخصيات الدولية المرموقة.
عدد كبير من الأفلام والمسلسلات التلفزيونية والأفلام الوثائقية، شاركت في المسابقة الرسمية للمهرجان لنيل جائزة الحورية الذهبية.
السهرة الإختتامية نظمت في اجواء احتفالية وبحضور الأمير ألبرت الثاني وتوجت فيها جملة من الأعمال التلفزيونية المميزة.

الفيلم التلفزيوني البريطاني “مارفيلوس” Marvellous” حازعلى جائزة المهرجان الكبرى كما فاز بجائزة أفضل ممثل وأفضل ممثلة، لبطليه توباي جونس وجاما جونس.

الفيلم يستند إلى قصة البريطاني نيل بالدوين الذي عانى من صعوبات في التعلم عندما كان صغيرا ولكن عشقه للحياة وتحليه بروح مرحة وايجابية على الدوام جعله يعيش حياة ثرية مليئة بالسعادة.

نيل بالدوين تحول في شبابه إلى المهرج نيلو ثم ابتسم له الحظ في بداية التسعينات، ليتحول الى مدرب غير رسمي لنادي ستوك سيتي لكرة القدم، مهمته الأساسية رفع معنويات لاعبي الفريق الذي عرف وقتها صعوبات عديدة. بالدوين نجح في مهمته بامتياز حتى أن مدرب الفريق الرسمي لو ماكاري منحه فرصة المشاركة في مقابلة ودية بل وتسجيل هدف، ذلك بعد التنسيق مع بقية اللاعبين.
بفضل شخصيته المحببة، استطاع نيل بالدوين أن يصبح صديقا لعديد الشخصيات المرموقة في المملكة المتحدة مثل الأمير أندرو
السياسي البريطاني المخضرم توني بن.

“ليلي هامر” فاز من ناحيته بجائزة أفضل مسلسل تلفزيوني اوروبي وأفضل ممثل وهو انتاج أمريكي نرويجي مشترك.
قصته تدورحول تاغليانو وهوعضو سابق في المافيا الإيطالية بنيويورك، ينخرط في برنامح حماية الشهود بعد الإدلاء بشهادته في دعوى قضائية في الولايات المتحدة، بعدها يطلب ترحيله إلى مدينة ليلاهامر في النرويج ليعيش بهوية جيوفاني هنريكس، المهاجر النرويجي السابق في الولايات المتحدة.

يقول الممثل ستيفن فان زاند عن سر نجاح المسلسل:“سر النجاح يكمن في هذه النسخة الرومانسية من قصص العصابات، البطل تمكن من التحكم في مصيره ونجحنا في التطرق إلى مواضيع عامة فالجميع يكرهون كل ما مرتبط بالبيروقراطيه الحكومية مثل الإنتظار في طوابير طويلة. البطل كان يحاول تجاوز القواعد إذا جاز التعبير.”

“The Missing“، حاز بدوره على جائزة أفضل مسلسل أوروبي كوميدي قصير وجائزة افضل ممثلة لفرانسيسا اوكونور.
هذا العمل البريطاني كتبه الأخوان جاك وهاري و ليامز وبث في المملكة المتحدة والولايات المتحدة والكندا.
قصته تدور حول رحلة بحث توني عن ابنه المخطوف أوليفييه
والتي تتواصل على مدى ثماني سنوات.

يقول هاري وليامز، كاتب السيناريو :” نجاح العمل يعود لأسباب كثيرة، النص مكتوب بشكل جيد والممثلون مذهلون حقا لدينا أيضا مخرج مدهش، وهو توم شانكلند. أعتقد حقا أننا محظوظون بتوفر كل هذه العناصر وتوفر أجواء ملائمة للعمل معا، كل هذا ساهم في نجاح المسلسل.”

يقول جاك ويليامز، كاتب السيناريو: “القصة قريبة من الناس يمكن فهمها والشعور بها بسهولة. أعتقد أن هذا مهم جدا فهوموضوع يلمس الكثير من الناس.”

لكن ما هي التغييرات التي يشهدها التلفزيون اليوم؟
يجيب لوران بيونس الرئيس التنفيذي لمهرجان تلفزيون مونتي كارلو:” أعتقد أن التغيير الجوهري يكمن في طريقة مشاهدة التلفزيون. في الماضي كنا نشاهد الأعمال التلفزيونية على التلفزيون.
اليوم، يمكن مشاهدتها على جميع أنواع الشاشات وأجهزة الحاسوب والأقراص والهواتف.
مثلما لاحظنا في السنوات الأخيرة، هناك المزيد والمزيد من الممثلين السينمائيين اللذين يتحولون إلى التلفزيون. ذلك لم يكن ممكنا من قبل، فقد كان هناك حقا حاجز بين التلفزيون والسينما.”

يقول باولو البرتو فالنتي من يورونيوز:” مهرجان تلفزيون مونتي كارلو كان شاهدا على أن الأساليب المستخدمة في الأفلام التلفزيونية، أصبحت مصدر الهام بالنسبة للأفلام السينمائية.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
فظائع هيروشيما وناغازاكي في واشنطن

ثقافة

فظائع هيروشيما وناغازاكي في واشنطن