عاجل

تقرأ الآن:

رغم الأزمة الإقتصادية، مركز ثقافي ضخم سيرى النور قريبا في العاصمة اليونانية أثينا


ثقافة

رغم الأزمة الإقتصادية، مركز ثقافي ضخم سيرى النور قريبا في العاصمة اليونانية أثينا

المركزالذي سيحمل إسم سترافوس نياركوس ستصل مساحته 170000 مترربع، و سيتضمن إضافة إلى حديقة عمومية واسعة، المكتبة الوطنية اليونانية ودار الأوبرا الوطنية.
المشروع سيكلف 566 مليون يور، وهو ممول مائة بالمائة من طرف مؤسسة سترافوس نياركوس للثقافة والفنون والتربية. المركز من تصميم المهندس الإيطالي المعروف رينزو بيانو، الذي شرحنا خصوصيات هذا البناء قائلا :
“صممنا البناء خلف الحديقة، بذلك حصلنا على شيئين، الأول : هو إمكانية الإستمتاع بمنظر البحر، الثاني هو أن البناء الذي شيدناه يسكون محميا من حرارة اشعة الشمس هذا الأمر سيساعد على إستعمال الطاقة بشكل أفضل.
شيء آخر يميز هذا التصميم، إنه السقف. السقف الذي صمم على شكل مظلة تحمي الشمس وتخزن الطاقة.”
أفتتح اول جزء من المشروع في الحادي والعشرين من حزيران/يونيو الحالي. وذلك لمدة أربعة ايام أقيمت خلالها مجموعة من التظاهرات الفنية حضرها اكثر من 40000 زائر، من بينهم المغنية اليونانية، ديميترا غالاني، التي تقول :
“أظن ان هذا المجمع سيصبح الجانب المشرق في حياتنا في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها. لهذا سوف نحتفل به كما يستحق.”

وتضيف زائرة بريطانية :
“أنا جد مندهشة، إنه متنفس أثينا. أغلب الناس هنا يعيشوف داخل شقق، إنهم في حاجة إلى مساحات خضراء. وهذه الحديقة فعلا رائعة.”
من بين التظاهرات التي إستقبلتها الحديقة، معرض صور للفنان اليوناني فاسيليس ماركيس. المعرض مكون من مجموعة من الصور لماريا كوسوني و فانجليس بيكوس أشهر راقصي باليه في اليونان، صور تم غلتقاطها وسط أعمال البناء.

عن هذا المعرض تقول كوسونس :
“المعرض هو تعبير عن الروح التي تدخل الجسد. الجسد هو مركز سترافوس نياركوس الذي تدب فيه الروح شيئا فشيئا، ينبض فلبه وتنطلق حياته”
و تقول كاتارينا إيفاجيلاتوسن مديرة مسرح جاءت لزيارة حديقة المركز :
“أنا جد سعيدة، جئت إلى هنا لنزهة قصيرة، فوجدت المكان مفعم بالحياة. أنت هنا في إتصال مع الطبيعة والموسيقى.”

واين إيسكوفري و مجموعته حضروا من نيويورك لإحياء حفل الإفتتاح. سألنا إسكوفري عن كيف يساعد الفن الناس خلال الأزمات فكان الجواب :
“أجمل الأعمال الفنية خلقت خلال فترات الصعبة. الموسيقى التي أعزفها والتي أعشقها : موسيقى الجاز، عرفت أقوى وابدع فتراتها خلال أصعب فترة في تاريخ الولايات المتحدة أي في حقبة الخمسينيات والستينيات التي عرفت الصراع من اجل الحقوق المدنية.”

قدم كذلك العمل السمعي البصري الضخم “فاير فلايز إن ذي نايت” للفنان روبرت ستور عميد معهد الفنون الجميلة بكلية ييل الأمريكية.

حديقة سترافورس نياركوس إستقبلت اكثر من 50 تظاهرة. الآلاف من سكان اثينا حضروا إلى هنا خلال أربعة أيام في لأخد نكهة عن ما سيكون المركز الثقافي عندما سيفتح ابوابه بشكل رسمي سنة 2016.

اختيار المحرر

المقال المقبل
مجموعة "ذي تينورز" تحيي ذكرى أساطير البوب

ثقافة

مجموعة "ذي تينورز" تحيي ذكرى أساطير البوب