عاجل

هل نأكل الحيوانات المستنسخة؟

“ في أوروبا هل يمكن أن نجد في طعامنا لحوماً أو ألباناً من الحيوانات المستنسخة ؟” كاميل بيران المتخصصة بالأغذية في المكتب الأوروبي للمستهلكين في

تقرأ الآن:

هل نأكل الحيوانات المستنسخة؟

حجم النص Aa Aa

“ في أوروبا هل يمكن أن نجد في طعامنا لحوماً أو ألباناً من الحيوانات المستنسخة ؟”

كاميل بيران المتخصصة بالأغذية في المكتب الأوروبي للمستهلكين في بروكسل

من حيث المبدأ فالحيوانات المستنسخة ليس مصيرها التحول الى غذاء. أنها حيوانات بنوعية مخصصة للأبحاث الوراثية حيث ممكن أن تستعمل للتكاثر. إن المزارع لا يمكنه أن يرسل الى المسلخ حيواناً قيمته خمسة عشر الف يورو إلا ربما عند نهاية حياته. وحتى في هذه الحالة، في البلدان التي تسمح بالإستنساخ مثل الولايات المتحدة وكندا والأرجنتين فإن الشركات التي تورد اللحوم تحرص على عدم إرسال الحيوانات المستنسخة الى الأسواق.
حالياً، فإن الإتحاد الأوروبي حتى الآن لم يستخدم الحيوانات المستنسخة في الأغذية. والمواد الغذائية المنتجة من الحيوانات المستنسخة تحتاج لرخصة خاصة لتسويقها. وحتى اليوم لم توجد شركة واحدة طلبت مثل هذه الرخصة في الأسواق الأوروبية.

مع هذا، فإنه من الممكن إستيراد المواد المنجبة ( الحيوانات المنوية ) من الحيوانات المستنسخة. ولذلك فإن من المحتمل جداً أن يكون المستهلك الأوروبي قد تناول أحد هذه المنتجات دون أن يعرف مصدرها.

هذه المنتجات لا تخضع لأية قيود خاصة. أو حتى تذكر في قوائم المكونات. ومع ذلك، وفقا لمسح أجرته المفوضية الأوروبية، فإن غالبية الأوروبيين يعارضون إستعمال المنتجات المستنسخة في المواد الغذائية. لأسباب تتعلق بالرفق بالحيوانات والجوانب الأخلاقية و83 من المستهلكين لا يفضلون أن يكون اللحم والحليب منتجاً من حويانات مشابهة.

تجري حاليا في بروكسل مناقشة مشروع قانون حول الإستنساخ. وتقترح المفوضية منع إستنساخ اللحوم والحيوانات فيما يذهب البرلمان الأوروبي أبعد من ذلك بحظر كل أنواع الأغذية المنتجة من حيوانات مستنسخة.

لا تترددوا في طرح أسئلتكم على موقعنا يورونيوز