عاجل

تقرأ الآن:

"سبوت لايت" لكشف الإنتهاكات الجنسية في أبرشية بوسطن


سينما

"سبوت لايت" لكشف الإنتهاكات الجنسية في أبرشية بوسطن

نجوم فيلم “سبوت لايت“، كانوا حاضرين في مهرجان البندقية السينمائي، بمناسبة عرضه خارج المسابقة الرسمية. الفيلم من اخراج توماس مكارثي وبطولة مارك روفالو وستانلي توتشى ويحدثنا عن فريق سبوت لايت من صحيفة بوسطن جلوب الذي ينجز تحقيقا حول الاعتداءات الجنسية المرتكبة من قبل قساوسة في أبرشية بوسطن بحق أطفال.. وأدى ذلك لاستقالة برنارد لوو كاردينال بوسطن في 2002.

يقول الممثل مارك روفالو:“ما يتطرق إليه الفيلم ليس الكنيسة فحسب بل يتطرق أيضا إلى الشرطة والهيئة التشريعية والسياسيين وهيكل السلطة في بوسطن. الفيلم يأخذنا إلى عمق المجتمع”.

يضيف الممثل ستانلي توتشى: “أردنا أن نعرف أسرارا. أردنا أن نعرف هذه الأسرار وخاصة عندما يتعلق بمؤسسة كبيرة وقوية كمؤسسة الكنيسة الكاثوليكية”.

الفيلم يتطرق إلى الصمت الذي شجع على تواصل الإنتهاكات الجنسية على مدى عشر سنوات، صحيفة
بوسطن جلوب نفسها، لم تتجرأ على كشف المستور إلى حين قدوم رئيس تحريريهودي غريب عن المدينة، لبدأ تحقيق جاد في الموضوع.

المخرج توم مكارثي، يرى أن الفرصة سانحة اليوم لكشف وسائل الإعلام عن الكثير من الأسرار، لكن ذلك يبقى أمرا صعبا في الوقت ذاته.

يقول المخرج توم مكارثي: “إنه الوقت الأفضل للغوص في قضايا الفساد. لأن الصحافة تقدوم بدور خطير ولكن، الصحافيون هم مواطنون ولا يمكنهم حل المشاكل، يمكنهم التغريد حول موضوع ما ونشره على صفحاتهم في الفايس بوك، ولكن هل يمكنهم التفرغ لأسابيع أو اشهر لمتابعة القضاء وعمل رجال الشرطة و إجراء المقابلات مع الناس، الأكيد لا ، معظم الناس لديهم وظائف معينة.”

فيلم “سبوت لايت“، قدم عرضه العالمي الأول في مهرجان البندقية وسيعرض أيضا في الدورة المقبلة لمهرجان تورينتو السينمائي، قبل ان يصل إلى دور السينما الأمريكية في السادس من تشرين الثاني 2015 كما أنه في طريقه لنيل جائزة أوسكار في فئة أفضل فيلم.

اختيار المحرر

المقال المقبل
حب وجنس في فيلم" لوف"

سينما

حب وجنس في فيلم" لوف"