عاجل

عاجل

المراهقة في مواجهة المرض والموت

تقرأ الآن:

المراهقة في مواجهة المرض والموت

حجم النص Aa Aa

بعد حصده لجائزة أفضل فيلم خلال مهراجان ساندانس للسينما المستقاة يصل فيلم “مي إيرل آند ذي دايين غرل” إلى قاعات السينما الأوروبية هذا الشهر. فيلم

بعد حصده لجائزة أفضل فيلم خلال مهراجان ساندانس للسينما المستقاة يصل فيلم “مي إيرل آند ذي دايين غرل” إلى قاعات السينما الأوروبية هذا الشهر.
فيلم المخرج آلفونسو غوميز رخون يحكي قصة غريغ، مراهق يقضي وقته في إعادة إخراج الأفلام الكلاسيكية رفقة صديقه إيرل. فلسفة غريغ في الحياة ستتغير جدريا بعد تعرفه على فتاة مصابة بالسرطان.

عن هذه التجربة يقول المخرج :
“أجد نفسي قريبا من شخصية غريغ، أظن أنه عندما تفقد شخصا عزيزا تشعر كما لو أنك لازلت طفلا يصعب عليك تقبل ذلك وفهمه.لا تملك الأدوات اللازمة. الفيلم منحني إياها. كغريغ أنا في طريقي نحو تجاوز ذلك عبر إحتفالي بالمراهقة والسينما. هناك مقولة تقول بأنه في بعض الأحيان الأفلام الأكثر خصوصية هي التي تحصل على شهرة عالمية.
أتمنى أه إذا سبق وعشتم تجربة مماثلة أن تروا من خلال الفيلم أكم لستم وحيدين في هذا الموقف. حرصت على إحترام الجمهور حيث حاولت أن أترك له الحرية في إختيار الأحاسيس التي سيشعر بها والتي قد تتغير قبل نهاية الفيلم.”

أبطال الفيلم ثلاثي شاب مكون توماس مان و إرجي سيلير والممثلة البريطانية أوليفيا كوك.

رغم تطرقه لموضعي المرض والموت يتمنى ألفونسوغوميز ريخون أن يستوعب الجمهور الجانب الكوميدي للفيلم. “مي إيرل آند ذي دايين غرل” سيعرض في القعات الفرنسية في الثالث والعشرين من أيلول/ سبتمبر الحالي وفي القاعات الألمانية إبتداء من الثاني والعشرين من كانون الأول/أكتوبر المقبل.