عاجل

المواجهات تتفاقم وتتعقد بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية التي تستخدم فرقة “المستعربين” مُخلٍّفةً قتيلا وجريحة فلسطينييْن وموجة اعتقالات خلال الساعات الأخيرة بالتزامن مع حملة المداهمات للبيوت الفلسطينية الجارية منذ أيام.

القتيل الفلسطيني أمجد حاتم البالغ من العمر سبعة عشر عاما، وهو من سكان الخليل في جنوب الضفة الغربية المحتلة، تعرض لطلقات نارية من طرف الشرطة الإسرائيلية إثر طعنه في بلدة كريات جات في جنوب إسرائيل أحد جنود الاحتلال واستيلائه على سلاحه تقول تل أبيب موضِّحةً أن الفلسطيني قُتِل بُعيْد دخوله أحد المباني القريبة.

أما الجريحة الفلسطينية شروق دويات ذات الثمانية عشر عاما فقد أُصيبتْ برصاص مواطن إسرائيلي بعدما طَعَنَتْهُ بخنجر في ظهره.

وحدة “المستعربين“، وهم الجنود الإسرائيليون المتنكرون في هيئة عرب ويتحدثون اللغة العربية بطلاقة، أصابوا ثلاثة شبان فلسطينيين آخرين بجروح، أحدهم في حالة خطيرة، قرب الحاجز العسكري في بيت إيل. “المستعربون” تسللوا إلى جموع المتظاهرين الفلسطينيين دون أن يُنتبَه لهم بفضل أزيائهم المشابهة لأزياء الشباب الفلسطيني المتظاهر.

أحداث عنف أخرى وقعت في عدة جهات من الأراضي الفلسطينية المحتلة وقرب تل أبيب.

التهدئة الموقعة قبل ساعات بين مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين لم تُساهم في تخفيض حدة التوتر ميدانيا ولا في كبح انتشار أعمال العنف إلى جهات بقيتْ هادئة نسبيا حتى الآن ولا في ارتفاع حصيلة القتلى والجرحى والمعتقلين.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ناتانياهو اضطُر إلى إلغاء زيارته التي كانت مقررة إلى ألمانيا تحسبا لإمكانية توسع رقعة الاضطرابات، فيما تقول التحاليل السياسية لما يجري إن هذه الاحداث قد تكون إرهاصات انتفاضة ثالثة فجََّرتها حالة الإحباط الفلسطيني الشامل وتعث|ُر مفاوضات السلام.