عاجل

تركيا والطريق إلى أوروبا

تدفق اللاجئين السوريين وتوجههم صوب أوروبا، تحول إلى قضية أثارت كثيرا من النقاش بين الاتحاد الأوروبي و تركيا. فعبر تركيا،يحاول معظم اللاجئين التوجه

تقرأ الآن:

تركيا والطريق إلى أوروبا

حجم النص Aa Aa

تدفق اللاجئين السوريين وتوجههم صوب أوروبا، تحول إلى قضية أثارت كثيرا من النقاش بين الاتحاد الأوروبي و تركيا. فعبر تركيا،يحاول معظم اللاجئين التوجه نحوأوروبا وبشكل خاص نحو ألمانيا. تحاول تركيا والاتحاد الاوروبي الاتفاق على خطة تتمكن من خلالها السلطات التركية من وقف تدفق اللاجئين إلى أوروبا مقابل الحصول على مساعدة مالية أكبر. وأشادت ميركل خلال زيارتها إلى تركيا الأحد الماضي،بالجهود التي تبذلها تركيا لاستقبال اللاجئين السوريين ووعدت “بتفعيل” عملية ترشيح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والتي شهدت تباطؤا منذ عدة سنوات. من جهته،أعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن تركيا “ليست معسكر اعتقال” وترفض استقبال المهاجرين الذين لا يريدهم الاتحاد الاوروبي على أراضيها بشكل دائم.
رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو: “نأمل أن تستأنف العلاقات ما بين تركيا والاتحاد الأوروبي وأن يتم تسريع المفاوضات بشأن الانضمام إلى أوروبا،وبشينغن،وأن تدخل القضيتان حيز التنفيذ في يوليو 2016” وتطالب أنقرة بإلغاء التأشيرة المفروضة على مواطنيها البالغ عددهم 78 مليون نسمة،للعبور صوب فضاء شينغن.ويريد الاتحاد الأوروبي تقديم مساعدة مادية إلى تركيا، قد تصل إلى 3 مليارات يورو،مع الإبقاء على اللاجئين في تركيا.لكن مع وجود مليوني لاجىء على أراضيها،تعتبر أنقرة المبلغ غير كاف. من جانب ثان،أعلنت المفوضية الأوروبية أنها توصلت إلى “خطة عمل مشتركة” مع تركيا من أجل اسئتصال تدفق المهاجرين وذلك بعد قمة بين قادة الدول في بروكسل. ويأمل الأوروبيون بان تستقبل أنقرة مزيدا من اللاجئين وتعزز مراقبة الحدود مقابل حصولها على دعم مالي.وشهد ألاتحاد الاوروبي منذ بداية العام وصول مئات آلاف المهاجرين الراغبين في الإقامة في ألمانيا وشمال أوروبا. وعبرت أنقرة أيضا عن تفاؤل حيال التسهيلات التي ستعتمد قريبا في منح تأشيرات دخول للأتراك إلى الاتحاد الأوروبي. وتأمل تركيا أن ذلك سيحصل في تموز/يوليو 2016 حيث إن المفاوضات مستمرة. وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر “انا أوافق على أن تعرف قضية التأشيرة تقدما وسرعة،كما عبرت عن ذلك في البرلمان الأوروبي،وأرى أن تركيا هي من ضمن الدول الآمنة”.وحتى تنضم تركيا إلى أوروبا ينبغي التغلب على عقبة عصيبة،يتعلق الأمر بحل مشكلة النزاع بين قبرص وأنقرة بشأن الجزء الشمالي من الجزيرة.

في استوديوهات يورونيوز في بروكسل غولثوم آلان تحدث مع باريل ديدي اوغلو الوزيرة التركية للشؤون الاوروبية وسألتها بداية عن ازمة اللجوء التي حركت العلاقات التركية مع الاتحاد الاوروبي الذي يبدو اليوم راغبا بالمزيد من التعاون مع تركيا و قد وُضعت خطةٌ تعاونية. من جهة أخرى لكل من تركيا و الاتحاد الاوروبي مطالب و توقعات . ماذا عن هذه الخطة؟

باريل ديدي أوغلو وزيرة الشؤون الاوروبية في الحكومة التركية: نحن نأسف ان تكون العلاقات التركية الاوروبية قد انتعشت بفعل الأزمة السورية و على قاعدة مأساة انسانية. العلاقات التركية الاوروبية مدار بحث متعمق أما بالنسبة لموضوع تأشيرات الدخول فهذا الموضوع مطروح قبل الازمة السورية.

غولثوم آلان من يورونيوز: هل سيسرَّع؟

باريل ديدي أوغلو وزيرة الشؤون الاوروبية في الحكومة التركية: هنالك حاجة لذلك. و الموضوع أُدخل في سلة مطالب. مسالة اللاجئين معقدة و لذلك تستمر المفاوضات اليوم. مشكلة اللاجئين ليست مرتبطة ببلد واحد. يجب ان يتم تقاسم المسؤوليات بخاصة من قبل المفوضية الاوروبية و هنالك نية جدية لحل هذه الازمة التي تدل على ان مصيرنا مشترك و المهم الآن هو تطوير العلاقات بين تركيا و الاتحاد الاوروبي.

غولثوم آلان من يورونيوز: إلغاء تاشيرات الدخول مطلب تركي قديم و عندما يتحدث الاتحاد الاوروبي عن الغاء
هذه التأشيرا فهو يقصد فئة من الناس. ما الذي تنتظره تركيا في هذا المجال؟

باريل ديدي أوغلو وزيرة الشؤون الاوروبية في الحكومة التركية: ننتظر ان تقر حرية التنقل لمواطني الدول المرشحة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

غولثوم آلان من يورونيوز: كل المواطنين؟

باريل ديدي أوغلو وزيرة الشؤون الاوروبية في الحكومة التركية: نعم

غولثوم آلان من يورونيوز: لكن رأي الاتحاد الاوروبي مختلف.

باريل ديدي أوغلو وزيرة الشؤون الاوروبية في الحكومة التركية: الإلغاء لن يتم بسرعة و سيستغرق وقتا نتفهم التخوف الاوروبي, لكن للمواطنين الاتراك تطلعات ايضا.

غولثوم آلان من يورونيوز: عدة بلدان توقع على اتفاقات قبول اللاجئين كيف يمكن لتركيا ان تبقي اللاجئين على ارضها؟

باريل ديدي أوغلو وزيرة الشؤون الاوروبية في الحكومة التركية: أنه نظام عملي واحد ينطبق على الدول الاعضاء و الدول المرشحة لدخول الاتحاد الاوروبي . الارقام ليست مرتفعة الى الحد الذي يعتقده البعض.

غولثوم آلان من يورونيوز: كيف يمكن منع اللاجئين من مغادرة تركيا؟

باريل ديدي أوغلو وزيرة الشؤون الاوروبية في الحكومة التركية: بواسطة الرعاية. فعندما استقبلت تركيا مليوني و نصف مليون لاجئ لم تعتمد سياسة الارض المفتوحة لأن الاتحاد الاوروبي سيقدم لها ثلاثة مليارات يورو و قد صرفت لرعيتهم حتى الآن ثمانية مليارات دولار.