عاجل

هذا الأحد سيختار البولنديون ممثليهم في البرلمان، موعد انتخابي تولي له الأطراف السياسية أهمية كبيرة لكونه مفتاح رئاسة الحكومة، حزب القانون والعدالة وضع كامل آمله في بياتا زيدلو المرشحة للفوز برئاسة الحكومة، زعيم هذا الحزب المعارض للتوجه الأوروبي وكذا للعملة الموحدة وفتح الأبواب للمهاجرين ياروسلاف كاشينسكي لم يترشح لهذه الإنتخابات مفضلا البقاء في الظل لتسيير شؤون البلاد .

لكن الأمر لن يكون يسيرا خاصة وأنّ البولنديين لا يحتفظون بصورة جيدة من حكم هذا الحزب لمدة ثماني سنوات كاملة. وفي المقابل حزب الأرضية المدنية يعلق حظوظه في الوزيرة الأولى إيوا كوباش التي أكّدت مرارا وتكرارا أنّها ستعمل من أجل وضع بولندا في مسار أوروبي منتقدة سياسة الإنطواء التي يريد حزب القانون والعدالة انتهاجها في حال الفوز.

اليسار البولندي الذي عرف من جهته انشقاقا كبيرا سيلعب كامل أوراقه في موعد الأحد، تحالف اليسار الموحد قدّم بربارا نوفاكا كمرشحة لرئاسة الحكومة، هذه المناضلة الإشتراكية في ربيعها الأربعين تتبنى سياسة معتدلة تنادي بإرصاء القيم التقليدية لليسار.