عاجل

في رسالته التقليدية بمناسبة عيد الميلاد والدعوة إلى حلول لمشاكل العالم، أطلق البابا فرنسيس خلال عظته السنوية في الفاتيكان دعوات إلى المصالحة في الشرق الأوسط وإفريقيا، وسط أوضاع يسودها التوتر، بعد سنة شهدت موجة هجرة ولجوء نحو أوروبا

ويقول البابا: البركة لأولئك الذين تصرفوا بكرم لمساعدة عديد المهاجرين واللاجئين والترحيب بهم

من جهة دعا البابا الاسرائيليين والفلسطينيين إلى التوصل إلى اتفاق يسمح للطرفين بالعيش بتناغم، ومن جهة أخرى أبدى تعاطفه مع العاطلين

ويضيف البابا: في هذا اليوم من الاحتفالات ندعو الرب أن يرزق العاطلين عملا، وهم كثيرون

كما شمل البابا بدعائه الأشخاص الأكثر ضعفا، لا سيما الأطفال المجندين، والنساء اللواتي يتعرضن للعنف، وضحايا الاتجار بالبشر والمخدرات