مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

أوبرا "ألجينا"، آخر نجاح غنائي للمؤلف الموسيقي هاندل


موسيقي

أوبرا "ألجينا"، آخر نجاح غنائي للمؤلف الموسيقي هاندل

In partnership with

هذا اللحن من اكثر الألحان شهرة في موسيقى الباروك.
الكاونترتينور فيليب جاروسكي من بين الأكثر شهرة على الصعيد الدولي . التقينا به في آخر جولاته في فرنسا في دار أوبرا مونتي كارلو بقيادة الايطالي أوتافيو دونتينه، انه يمثل “ألجينا” للمؤلف الموسيقي هاندل. إلى جانبه، السوبرانو الليتوانية إنغا كالنا، بدور الساحرة وهذا هو عنوان الأوبرا. انها ليلة لا تنسى .

فيليب جاروسكي، كاونرترتينور:“شخصيتي، روجيرو تجسد كل عيوب الرجل: جذاب جداً، كاذب بعض الشيء، ضعيف أمام النساء … يمكننا القول ايضاً انه غير ودي، صفات نراها طوال الأوبرا، هذا ما هو جميل في شخصية روجيرو، البعد الشعري اللطيف جدا.”

فيليب جاروسكي، كاونرترتينور:“هذا هو الدور الذي كنت أريد تأيديته، اننا بعيدون عن الحركات البهلوانية المثيرة، اننا في شيء ما … أكثر نقاءً، شعرت براحة كبيرة في بعض مقاطع هذا الدور.”

قائد الفرقة أوتافيو دونتينه:“م وسيقيته واضحة، عادة، العازف المنفرد يميل إلى انتظار متابعة الفرقة له، اما هو فعلى العكس، من خلال أنفاسه وطريقته يريد أن يكون حراً في الموسيقى،
لذا، نشعرانه جزء منها، انها هدية كبيرة، خاصة بالنسبة للمغني لأنه يعتقد أن الموسيقى ليست عزفاً منفرداً، انها جزء من كل. “

فيليب جاروسكي، كاونرترتينور:” ربما هذه هي صعوبة المغني، حين ندرك اننا نريد ان نضع بعض النوايا والعبارات قبل البدء بغناء المكتوب … لذا، أحاول أن أعمل على هذا، أن أعمل على ان يكون هناك صدى لهذه الألحان، هذه الكلمات في داخلي، لكنني أحاول أن لا تكون هناك معالجة نهائية لاي شيء… وأن نترك للجمهور فرصة ليبحث هو أيضا عن الأشياء “.

“لو كان هاندل قد طرق على بابي قبل حفل موسيقي، أعتقد كنت سأخشى كثيراً من الغناء أمامه، لأننا نعلم أنه كان يتعرض لنوبات غضب ضد المطربين،
لذلك سيكون من المحزن أن يقول لي أنه لا يحب الطريقة التي أغني بها موسيقاه. في الوقت ذاته، نعلم أنه كان استاذا كبيراً، لهذا من الممكن أن احتسي كأس جعة معه،لكنني سأطلب منه درساً للغناء إلى جانبه على القيثارة، هذا سيكون أكثر إثارة للاهتمام.”

اختيار المحرر

المقال المقبل

موسيقي

نسخة أوبرالية لاستكشاف القطب الجنوبي