مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

اللاجئون مستمرون بالوصول الى اليونان وطريق البلقان مقفلة في وجوههم


العالم

اللاجئون مستمرون بالوصول الى اليونان وطريق البلقان مقفلة في وجوههم

المهاجرون واللاجئون عند معبر ايدوميني استنجدوا بالمستشارة الالمانية انغيلا ميركل لحل مشكلتهم. إنهم ايضاً غاضبون من اغلاق مقدونيا حدودها في وجوههم منذ يوم الاثنين الماضي.

ومن اجل ثنيهم عن القدوم الى اروربا، قررت، سلوفانيا، ليلة الاربعاء، عدم السماح لاي منهم بالمرور باراضيها. وهكذا اصبحت طريق البلقان مغلقة تماماً في وجوههم، بعدما اعتمدت كل من صربيا وكرواتيا الاجراء نفسه.

نضال شاب من سوريا عبر عن شعوره بالملل والتعب واكد انه “في حالة انتظار من اجل لا شيء. سابقى انتظر وبعدها لن يحدث شيء. اعلم انه في النهاية لن يحصل شيء لكني سانتظر”.

حسب السلطات اليونانية المحلية فان خمسة عشر الف شخص موجودون في ايدوميني. اكثر من نصفهم يقيمون في المخيم. اما ظروف اقامتهم فتشكل قلقاً للمؤسسات الانسانية والطبية. كريستيان رينديرز، طبيب في منظمة اطباء بلا حدود، يخشى “ازدياد اعداد الاطفال الذي سيعانون بسبب هذه الظروف، هذه الظروف الاستثنائية، الرطوبة وتنشق الدخان، كل ذلك سيؤذي بشدة رئتيهم”.

اليونان التي وصلها خلال الساعات الاربع والعشرين الماضية اكثر من الف واربعمئة لاجئ جديد عبر تركيا، تسعى لاقناع اولئك الموجودين على اراضيها بالتوجه الى مراكز الاستقبال كي لا تتدهور الاوضاع على حدودها الشمالية مع مقدونيا.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المملكة المتحدة

انكلترا: اضراب للاطباء المتدربين