عاجل

وضع إنساني مأساوي في معبر إيدوميني الحدودي بين اليونان ومقدونيا

هكذا هو حال اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين العالقين بمعبر إيدوميني الحدودي بين اليونان ومقدونيا، عراك وصراع من أجل الحصول على شيء من الطعام،

تقرأ الآن:

وضع إنساني مأساوي في معبر إيدوميني الحدودي بين اليونان ومقدونيا

حجم النص Aa Aa

هكذا هو حال اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين العالقين بمعبر إيدوميني الحدودي بين اليونان ومقدونيا، عراك وصراع من أجل الحصول على شيء من الطعام، مساعدات توفرها منظمات إنسانية غالبا ما يكون اقتناؤها بالجروح والدماء، وضع مأساوي يزداد سوءا يوما بعد يوم يتخبط في حضنه الجميع أطفالا، نساءا ورجالا في بحثهم المتعب عن بر الأمان.

لاجئ سوري قال:“نحن في أوروبا منذ عشرين يوما ولكنني لم أتمكن إلى غاية الآن من إيجاد مكان آمن، أنا أصارع الطبيعة، في سوريا كنا نحارب ما سمى بتنظيم الدولة الإسلامية والآن ها نحن نحارب الطبيعة، وأعتقد أنّ هذا أسوء بكثير من مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية لأنّ لهذا الأخير حدودا لكن ليس للطبيعة حدود.”

في هذا المخيم العشوائي حيث تنعدم أدنى شروط الحياة ينتظر هؤلاء بأعداد هائلة الضوء الأخضر للعبور نحو أوروبا الغربية، طاقة استعاب المخيم تم تجاوزها بثمان مرات، وحسب السلطات اليونانية فإنّ عدد العالقين بعمبر إيدومبني لوحده يفوق اثني عشر ألف شخص.