عاجل

تقرأ الآن:

الفيفا يطالب بتعويضات من مسؤولين سابقين متهمين بالفساد


العالم

الفيفا يطالب بتعويضات من مسؤولين سابقين متهمين بالفساد

بعد ثلاثة أسابيع على انتخاب الفيفا لرئيسه الجديد جياني إنفانتينو، يحاول هذا الاتحاد فتح صفحة جديدة بعد فضائح الفساد الكبيرة التي طالته.

في تقرير رسمي وجه إلى القضاء الأميركي، طالب الاتحاد الدولي لكرة القدم بتعويضات تقدر بعشرات ملايين الدولارات من مسؤوليه السابقين الذين يلاحقهم القضاء الأميركي في قضايا فساد عندما كان داخل الاتحاد.

التقرير يتهم جنوب إفريقيا بتقديم رشوى بمقدار 10 ملايين دولار لشراء أصوات أعضاءٍ من لجنة التحكيم لاستضافة كأس العالم في العام 2010.

منذ أيار / مايو الماضي، يمر الاتحاد الدولي لكرة القدم بأكبر أزمة في تاريخه، كانت قد انفجرت قبل يومين من التصويت على الانتخابات الرئاسية السابقة، حيث اقتحمت الشرطة السويسرية الفندق الرسمي للوفود واعتقلت بطلب من القضاء الأميركي مسؤولين بارزين، كما وجهت التهم إلى مسؤولين آخرين، وشركاء في شركات للتسويق الرياضي.

بحسب الاتهامات التي وجهتها السلطات القضائية الأميركية ضد مسؤولين سابقين في الفيفا، فإن هؤلاء “تلاعبوا بـمبالغ تصل إلى 190 مليون دولار“، وقد تم استعادة أو تجميد نحو 100 مليون دولار من هذه الأموال في الولايات المتحدة وخارجها.

الرئيس الجديد للفيفا يأمل الآن بإعادة مايمكن إعادته من هذه المبالغ، لضخها في هذه المؤسسة الرياضية الأهم في العالم.