مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

مصدر أمني بلجيكي يؤكد ان الانتحاري الثاني بمطار بروكسل هو نجيم لشراوي


تركيا

مصدر أمني بلجيكي يؤكد ان الانتحاري الثاني بمطار بروكسل هو نجيم لشراوي

صباح الاربعاء القي القبض على نجيم لشرواي في مدينة اندرلخت، بعد الظهر اعلن المدعي العام الفدرالي البلجيكي ان لشرواي ما يزال حرا وان من اعتقل شخص آخر، ومساء الاربعاء اكد مصدر امني ان الانتحاري الثاني الذي فجر نفسه بمطار زافنتيم هو نجيم لشرواي مع ابراهيم البكراوي شقيق خالد البكراوي الذي فجر نسفه في محطة مترو الانفاق مولبيك قي قبل بروكسل. رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان كان اعلن ان انقرة ابلغت بروكسل حزيران الماضي عن هوية ابراهيم البكراوي عندما عاد من سوريا.
“ابلغنا السفارة البلجيكية برسالة دبلوماسية حول الترحيل في الرابع عشر من تموز 2015، السلطات البلجيكية اطلقت سراح احد المهاجمين، على الرغم من تحذيرنا من ان هذا المهاجم هو مقاتل اجنبي، بلجيكا لم تستطع ان تربط الأمر مع الإرهاب”.
وتتعرض الحكومة البلجيكية الى الانتقادات بسبب تساهلها في مواجهة ما يسمى الارهاب واحباط الهجمات قبل وقوعها، لكن وزير العدل البلجيكي كوين هينس رد على اردوغان:
“هذا ما جئت لأعرفه منذ سماعي لتصريح الرئيس التركي، بالتأكيد لم يكن تسليما، كان شيئا مختلفا تماما، تم ترحيله من الحدود السورية، شخص لم يكن معروفا لدينا لعلاقته بالارهاب”.
وما تزال التحقيقات مستمرة في التفجيرات الانتحارية التي هزت مطار العاصمة بروكسل ومحطة مترو الانفاق مولبيك ولاسيما ان هناك شخصا رابعا ما يزال طليقا.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

بلجيكا

فالس: يجب على أوروبا تبني وثيقة المعطيات الشخصية للمسافرين