مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

عاصفة انتقادات تواجه كاميرون على خلفية "وثائق بنما"


العالم

عاصفة انتقادات تواجه كاميرون على خلفية "وثائق بنما"

بعد ضغوطات استمرت لأيام أقر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بأنه امتلك حتى العام 2010 حصة في صندوق استثمار يعود لوالده كان مسجلاً في بنما. وأوضح أنه باع الحصة في العام 2010 قبل تسلمه رئاسة الوزراء كي لايقال بأنه يملك “أهدفاً أخرى ومصالح شخصية”.

ديفيد كاميرون : “أنا و [زوجتي] سمانثا، كنا نملك حساباً مشتركاً، وكان لدينا 5 آلاف سهم في بليرمور إنفستمنت ترست، بعناها في يناير 2010 وكانت تعادل 30 ألف جنيه استرليني.” عند سؤاله إن كان قد حقق أرباحاً من هذا الحساب، أجاب كاميرون بأنه “دفع الضرائب على العوائد”. لكن “الأرباح على رأس المال كانت ضعيفة” ولاتدخل في إطار جمع الضرائب بحسب ماهو معمول به في المملكة المتحدة.

في وقت سابق كان رئيس الوزراء البريطاني قد تجنب الحديث عن هذا الحساب الذي ملكه في الماضي خارج البلاد. إذا أكد بالقول أمام مناصريه : “لا أملك أية أسهم أو أعمال أو أموال في الخارج، أو أي شيء من هذا القبيل. إنه توصيف واضح جداً.”

اسم والد كاميرون ورد بين آلاف الأسماء التي ظهرت في أوراق مسربة من مؤسسة موساك فونسيكا ومقرها بنما، وتكشف كيف يخفي الأغنياء والمتنفذون ثرواتهم خارج بلدانهم. ويخشى أن تؤثر هذه القضية على مصداقية رئيس الوزراء البريطاني الذي يقود حملة كبيرة لإبقاء بلاده في ضمن الاتحاد الأوروبي.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

تركيا

اتفاق وشيك بين تركيا واسرائيل لتطبيع العلاقات بينهما