عاجل

تقرأ الآن:

موسيقيون يجمعهم حب الموسيقى


موسيقي

موسيقيون يجمعهم حب الموسيقى

In partnership with

*لم يبلغْ الثلاثين من العمر ويقود واحدة من الفرق السمفونية الأكثر تميزاً في أوربا.
ليونيل برانغكيه، نجم يضيء برفقة اثنين من العازفين المنفردين في
الحفل الرائع الذي أقيم مؤخراً في كونسيرت هاوس في فيينا
من قبل الفرقة السويسرية تون هالة بقيادة ليونيل برانغكيه.*

الطبيعة تتمكن أحياناً منى تهدئة النفوس. لا شك أن في بيئة كهذه، المؤلف الموسيقي التشيكي دفورجاك كتب السمفونية الثامنة في العام 1889.

الحفل الرائع الذي أقيم مؤخراً في كونسيرت هاوس في فيينا
من قبل الفرقة السويسرية تون هالة بقيادة ليونيل برانغكيه.

دعوة اثنين من كبار العازفين: ليزا باتياشفيلي وغوتييه كابوسون، لعزف سمفونية برامز.

ليونيل برانغكيه، قائد فرقة فرنسي:” انه عمل مليء بالمرح والخفة. العازفان المنفردان قادران على إظهار هذه الروح. أعتقد ان الفكرة هي الحوار، حين تنتقل الموسيقى من آلة إلى آخرى … تبادل نظرة بين الموسيقيين كافية للشعور بهذ المرح . غوتييه هو شخص أقدره كثيراً. في سنة ما، كنا معاً في المعهد الموسيقي. كنت في الثالثة عشرة من العمر وغوتييه كان قد تخرج منه في السابعة عشرة من العمر. بعد سنوات قليلة، التقينا على خشبة المسرح، كنت قائد الفرقة، وهو كان عازفاً منفردا، نحب كثيراً العمل معا.” غوتييه كابوسون، عازف التشيلو: “ ما هو مهم أن أقول عن هذا العمل، أعتقد، هو أن برامز ويواكيم الذي كان عازف كمان قريب جداً من الملحن، تخاصما في فترة ما. هذا العمل الموسيقي أعاد الوفاق اليهما. لذا، هناك حوار حقيقي ورمز حقيقي عن الأخوة والصداقة وجمع الشمل حول هذا العمل الموسيقي “. ليزا باتياشفيلي:عازفة الكمان: “أعتقد أنه من المهم تبادل الموسيقى، بالنسبة لي الموسيقى أهم من الموسيقيين، لذا، أحاول أن أخدم الموسيقى. لكن في الوقت ذاته، أستلهم من زملائي، ياله من أمر مدهش حين نتمتع بطاقة كبيرة على خشبة المسرح، نتمكن من القيام باشياء تجعلنا أقوى، والتواصل بشكل مختلف مع الجمهور.” غوتييه كابوسون، عازف التشيلو:“فيينا لها مكانة خاصة جدا في نفسي. هناك باريس، لكن فيينا هي المدينة التي درست فيها … أصداء الموسيقى في كل مكان … هناك تفاهم موسيقى مختلف، حين نؤدي عملاً لبرامز في فيينا … لكن في الوقت ذاته من الرائع أن نعرف أنها الموسيقى التي يتردد صداها في قلوب كل الناس هنا.”

ما يربط قائد الفرقة ليونيل برانغكيه والموسيقيين هو الحب للموسيقى والمعرفة المتبادلة .

ليونيل برانغكيه: “ هذا هو ما أحب مع الموسيقيين، التوافق القوي جدا. لذا، غالبا ما نفهم بعضنا البعض … بمجرد إيماءة أو ابتسامة، لا حاجة لحركات كبيرة، خاصة في سمفونية لدفورجاك. ليس قائد الفرقة هو الذي سيقوم بكل شيء، انه يشجع الموسيقيين الذين بدورهم سينقلون هذا إلى القاعة، الهدف هو التأثير العاطفي للجمهور.”

اختيار المحرر

المقال المقبل
عازفة الكمان جانين يانسن:" الموسيقى أقوى من الكلمات"

موسيقي

عازفة الكمان جانين يانسن:" الموسيقى أقوى من الكلمات"