مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

الرئيس الفرنسي :" لن أتراجع عن اصلاح قانون العمل"


فرنسا

الرئيس الفرنسي :" لن أتراجع عن اصلاح قانون العمل"

المظاهرات التي شهدتها عدة مدن فرنسية ضد قانون العمل الجديد عرفت مواجهات بين المتظاهرين وقوات الشرطة التي أطلقت الغاز المسيل للدموع على المحتجين في العاصمة باريس ومدن أخرى، المتظاهرون اعتبروا أن هذا القانون يخدم أرباب العمل.

رئيس الاتحاد العام للعمال، فيليب مارتينيز: “ الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، لا يتصرف كرئيس دولة، عندما يرفض الإستماع للمواطنين، أذكركم أن 74 في المئة، من الفرنسيين يرفضون هذا الإصلاح وأن واحدا من بين فرنسيين يساند التجند ضد اصلاحات قانون العمل”.
تتواصل هذه المظاهرات في الأثناء التي صرح فيها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أنه لن يتراجع عن تمرير قانون العمل الجديد الذي أثار حفيظة الفرنسيين.

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند : “القانون سيمر، ولن أتراجع، حكومات عدة تراجعت من قبل، وهو سبب الحالة التي تعيشها البلاد والتي وجدتها في عام 2012، لا يمكن أن أتراجع بعدما تم التوصل إلى حل وسط ومتوازن، النقابيون الإصلاحيون هم الذين يقفون وراء هذا النص، وهناك أغلبية من الإشتراكيين تساند التصويت عليه”.

هذا وأغلق سائقوا الشاحنات طرقا في مختلف أرجاء فرنسا اليوم الثلاثاء في إطار موجة جديدة من الاضرابات والمظاهرات المناهضة لقانون العمل الجديد .
تأتي هذه الإحتجاجات والإضرابات في سياق أسبوع وصفته وسائل الإعلام بأنه أسبوع حاسم.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

فرنسا

أسباب إنهيار شعبية فرانسوا هولاند