عاجل

صلاح عبد السلام في جعبته الكثير لكنه التزم الصمت في اول جلسة للتحقيق في باريس

في أول جلسة لاستجواب الناجي الوحيد من منفذي هجمات باريس رفض صلاح عبد السلام الكلام امام قاضي التحقيق.

تقرأ الآن:

صلاح عبد السلام في جعبته الكثير لكنه التزم الصمت في اول جلسة للتحقيق في باريس

حجم النص Aa Aa

في أول جلسة لاستجواب الناجي الوحيد من منفذي هجمات باريس رفض صلاح عبد السلام الكلام امام قاضي التحقيق.
ووصل عبد السلام إلى جلسة الاستجواب وسط باريس، تحت حراسة أمنية مشددة وبمواكبة من الشرطة العسكرية و مروحية.


فرانك بروتون وهو محامي عبد السلام كان صرح أن عبد السلام قد يتحدث يوما ما فهو صاحب القرار وقال:“هو كان قد وعد بأن يتحدث عن ما قام به، ولكن لم يفعل اليوم والشيء المهم أنه سيحدث في يوما ما، ويمكن للناس ان يقولوا ما يريدون،نحن نعلم أن الإجراءات القضائية ليست سريعة بما فيه الكفاية،ففي نهاية الأمرهو صاحب القرار والمسؤول عن التوقيت، للشرح والإجابة على أسئلة القضاة والشيء المهم هو أنه سيقوم بذلك في يوم من الأيام”.

من جهة أخرى انتقد جرار شيملا محامي أهالي ضحايا اعتداء باريس صمت عبد السلام و قال:“ما يريده أهالي الضحايا ليس فقط أن يقول لهم تفاصيل ما حدث، بل أن يعي ما فعل ويدرك مدى معاناتهم، والأمر بالنسبة لهم لا يتعلق بالانتقام بل بتحقيق العدالة”.

ويحتجز صلاح عبد السلام في سجن سجن فلوري ميروجي في احد الضواحي الباريسية وهو يخضع لمراقبة الكاميرات على مدار الساعة.
وكان عبد السلام قد اعرب من خلال محاميه انه لا يشعر بالراحة ابدا لانه مراقب بشكل مكثف جدا الامر الذي يؤثر عليه بشكل سلبي ويعتزم محاميه مراجعة وزير العدل في هذا الشان.