عاجل

حوالي خمسين ألف شخص، خرجوا إلى شوارع العاصمة البيروفية ليما، للمشاركة في مظاهرة تندد بالعنف ضد المرأة في البيرو، حيث تفاقمت ظاهرة الاغتصاب والقتل ضد الفتيات والنساء في السنوات الأخيرة.
المظاهرة الضخمة، جاءت تلبية لنداء منظمات المجتمع المدني ونشطاء في مجال حقوق الإنسان.
https://www.theguardian.com/world/2016/aug/14/thousands-march-in-peru-to-protest-violence-against-women

تقول كاراميلا غارسيا من إحدى منظمات المجتمع المدني في البيرو: “نحن نسيرهنا للدفاع عن فكرة معينة وهي :“يكفي من سوء معاملة النساء، جسديا أو نفسيا”. كأم ، أريد أن يخرج أطفالنا بكل حرية إلى الشوارع.”

وتضيف إحدى المشاركات في المظاهرة:” الأحكام الصادرة بخصوص قضايا العنف ضد المرأة، لم تكن في مستوى إنتظاراتنا، حان الوقت لوقوف الرجال والنساء معا في مسيرة موحدة ضد العنف. نحن بلد كبير، لكن، لماذا يسجل ثالث أعلى معدل للعنف ضد المرأة في العالم؟”

رئيس البيرو بيدور بابلو كوزينسكي، الذي انضم إلى المظاهرة، دعا إلى ضرورة ترسيخ ثقافة نبذ العنف ضد المرأة. بيانات وزارة شئون المرأة البيروفية، أشارت إلى أن سبع سيدات من بين كل عشر سيدات في البلاد، عانين من سوء المعاملة الجسدية أو النفسي من قبل أزواجهن الحاليين أوالسابقين.