عاجل

تقرأ الآن:

الشرطة البرازيلية توقف سباحين أميركيين بسبب شهادات متضاربة


البرازيل

الشرطة البرازيلية توقف سباحين أميركيين بسبب شهادات متضاربة

الشرطة البرازيلية تمنع السباحين الأميركيين غوار بنتز وجاك كونغر من الصعود الى الطائرة التي كان من المفترض أن تعيدهم الى بلدهما، وذلك على خلفية الشكوك حول ادعائهما التعرض للسرقة تحت تهديد السلاح الأحد الماضي في ألعاب ريو دي جانيرو الأولمبية. الشرطة البرازيلية كانت قد أوقفت جيمس فيغن في حرم المطار، وقبل دخوله الطائرة، في حين تمكن السباح الرابع وهو راين لوكتي من الوصول إلى الولايات المتحدة حسب محاميه.

“الأمور غير واضحة، كانوا خائفين نوعا ما. لم يفهموا لماذا تمّ منعهم من مغادرة البلاد. الشرطة أكدت تنظيم إعادة استماع إليهم كشهود ولكن المحكمة القضائية قالت أمرا مختلفا“، قال محامي السباحين الأميركيين.

بالنسبة للمحققين، السباحون الأربعة تعرضوا لمشادات كلامية مع حارس بإحدى محطات الخدمات، بعد إتلافهم لأثاث المؤسسة. “يجب أن نفهم أنّ هؤلاء الشباب كانوا يريدون المرح، لندعهم يمرحون. أحيانا نقوم بتصرفات نندم عليها لاحقا، لقد ارتكبوا خطأ، وهذا الأمر يحدث، والحياة تستمر“، قال الناطق بإسم أولمبياد ريو دي جانيرو.

القضاء البرازيلي كان قد أصدر مذكرة تمنع السباحين الأميركيين من السفر ومغادرة البلاد بعيد تأكيد التحقيق وجود “تضارب محتمل في أقوال السباحين“، الذين ادعوا أنهم تعرضوا للسرقة من قبل أشخاص انتحلوا صفة شرطيين بعد مغادرتهم لحفلة في ريو دي جانيرو. وما أثار الريبة أيضا هو سلوك السباحين، الظاهر على كاميرات المراقبة بعد عودتهم إلى القرية الأولمبية حيث تمّ التأكيد أنهم وصلوا من دون أيّ اذى جسدي او نفسي، وكانوا يمزحون مع بعضهم البعض. كما أكدوا في شهادتهم أمام الشرطة أنهم وصلوا إلى القرية الأولمبية في الساعة الرابعة صباحا لكن التسجيلات أظهرت أنهم وصلوا إليها في الساعة السابعة صباحا.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

دي ميستورا يعلّق اجتماعاً لطاقم المساعدات الإنسانية في سوريا ويطالب بهدنة