عاجل

تقرأ الآن:

سونيا يونشيفا ساحرة في دور نورما


موسيقي

سونيا يونشيفا ساحرة في دور نورما

In partnership with

افتتحت دار الأوبرا الملكية في لندن الموسم الجديد بتحفة من بيليني. عاد دور البطولة فيها للسوبرانو البلغارية سونيا یونشیفا. هذه أول بطولة لنجمة الأوبرا الصاعدة والتي تسير الآن على خطى ماريا كالاس وجوان ساذرلاند.
عن هذا الدور تقول السوبرانو البالغة من العمر 23 عاما :
“نورما هو دور مختلف تماما عن الأدوار التي لعبتها من قبل. أردت أن أعبر عن نفسي في عوالم أخرى، سواء أكانت صوتية أو درامية، عندما اقترح علي تجسيد نورما، قلت نعم على الفور لأنني أعلم أنها شخصية عظيمة.

هذه الأوبرا عن الحب والخيانة لم تعرض في معقل الفن الأوبرالي في لندن منذ ما يقارب الثلاثين عاما. فرقة “فورا ديل باوس” تقدم هذا العمل تحت إشراف أنطونيو بابانو. المايسترو الأمريكي يتحدث عن أوبرا نورما قائلا : “بيليني كان عبقري النغم، فهو لم يألف ألحانا عادية، بل الحانا تبدوا كما لو أنها ألفت لتبقى خالدة. ألحانه متداخلة فيما بينها، تشبه لتطريز. بالنسبة لي دور نورما يمثل في مسيرة السبرانو واحد من تلك الأدوار التي تعادل تسلق جبل ايفرست. يطلب من الذي تؤديه الغناء بقوة ووضوح، ويكون لها حضور قوي، ولكن عليها أيضا أن تكون قادرة على تطريز هذه الأنغام الجميلة.” عن مقطعها المفضل في دور نورما تقول سونيا يونشيفا : “أنا أحب الجزء الذي تشعر فيه بالضعف، لأن هذا بالضبط هو الجانب الذي لا تتقبله في شخصيتها. هذا الوجه المزدوج، وهذا الضعف لا تريد إظهارهما.”

في “كاستا ديفا“، المقطع الشهير، الكاهنة نورما تتوجه لإلاهة القمر. عن هذا اللحن يقول بابانو :
“لحن كاستا ديفا، هو ببساطة لحن عبقري، وهو أيضا اللحظة التي تتوقف فيها الأحداث وتبدء تلك الصلاة… إنه جو خاص، و“بل كانتو” رائع، يرافقه غالبا صوت تتابعي بسيط. وهذا من شأنه أن يخلق نوعا من التنويم المغناطيسي.

يونشيفا تتحدث عن تعايشها مع الدور قائلة : “بالنسبة لي هي هنا تعيش لحظة خاصة وحميمة وروحية مع شعبها. كان صعبا علي ان لا أبكي اليوم، أن لا أفقد السيطرة على مشاعري الحقيقية، فلقد عشت الدور بقوة. أنا لا أرى نفسي كمغنية، بل أرى نفسي كراوية قصص للجمهور. من المستحيل تماما بالنسبة لي أن لا أضع نفسي مكان كل الشخصيات التي أقدمها.”

اختيار المحرر

المقال المقبل

موسيقي

"يوجا وانغ" الوجه الآخر لعزف البيانو