عاجل

تقرأ الآن:

علامة "إيتام" الفرنسية للملابس الداخلية النسائية تحتفي بمائويتها


المجلة

علامة "إيتام" الفرنسية للملابس الداخلية النسائية تحتفي بمائويتها

In partnership with

علامة “إيتام” الفرنسية للملابس الداخلية النسائية، احتفلت مؤخرا بمائوية، بالتزامن مع أول أيام أسبوع الموضة الباريسي.

العلامة أقامت حفلا ضخما في مركز جورج بومبيدو في باريس، كشفت فيه النقاب عن أحدث مجموعاتها.
“إيتام“، تملك اليوم محلات تجارية في أكثر من خمسين بلدا حول العالم.

يقول فولفغانغ شبيندلر من يورونيوز:“ما هو عظيم في الموضة والملابس الداخلية، هو أنك ترى الكثيرمن الجمال من خلال أزياء خفيفة. لكن سوق الأزياء صعبة، وعليك التفكير يوميا في استراتيجية خاصة لإكتساح أسواق جديدة.”

يقول لوران ميلكيور، المدير العام المشارك لعلامة إيتامإنها مائوية علامة “إيتام“، التي تحتفي أيضا بالمرأة المستقلة، المرأة الفرنسية المستقلة، بذلك نحن نبرز هذا الجانب الفرنسي للعلامة وندعم أيضا انتشارنا على المستوى الدولي. خلال المائة عام المقبلة، سيكون هناك تطور كبيرعلى هذا المستوى.”

باقة من الفنانين الفرنسيين رافقوا عروض أزياء العلامة المميزة،
مثل المغنية مارينا كاي، التي شدت بأغنية “بلا مأوى”.

المرأة العصرية أصبحت اليوم تنتقي بعناية ملابسها الداخلية، فحمالة الصدر مثلا، قد تتحول إلى قطعة رئيسية لطلة مغرية.

تقول ماري شوت المديرة الفنية في“إيتام”:” هي طبعا ملابس داخلية، لكنها أكثر من ذلك، يمكننا أن نفعل بها ما نريد. أعتقد أنها حركة عظيمة،تلك التي قررت من خلالها النساء، عدم اخفاء ملابسهن الداخلية واظهارها بكل فخر.”

الفرقة الباريسية“Minuit” كانت حاضرة بدورها، من خلال أغنيتها الضاربة “ فلاش“، التي اختالت على أنغامها عارضات الأزياء بملابس داخلية فاتنة.

مصمم الأزياء الفرنسي نيكولا فافيوت، الذي يتعاون مع علامة “إيتام، قدم مجموعة مذهلة، طغت عليها التطريزات وأحجار الكريستال.

يقول هذا المصمم:“في الواقع، أنجزنا الكثير من القطع هذا العام. حوالي تسعين قطعة. هناك هذه القطعة التي تحتوي على ألفين وخمسمائة حجارة مرصعة باليد، الواحدة تلو الأخرى، لذلك استمتعنا حقا في إنجازها.”

العرض الختامي أثثه المغني الفرنسي جاك ديترونك بصوته الشجي. “إيتام” هي علامة عائلية يشرف عليها منذ خمس سنوات لوران ميلكيور، الذي اخذ المشعل عن والده بيير ميلكيور.

يقول بيير ميلكيور:” من المفرح للأب أن يرى ابنه يواصل ما فعلناه. ذلك مدعاة للسرورحقا، أنا فخور لأنه يتصرف جيدا.”

يقول فولفغانغ شبيندلر من يورونيوز” الكثيرمن البريق رافق احتفال “إيتام“، بمائويتها من خلال عرض مجموعة ملونة وأنيقة من الأزياء.”

اختيار المحرر

المقال المقبل

المجلة

حرب النجوم: إدماج صور ثلاثية الأبعاد في قرص أصلي