عاجل

عاجل

الطريق إلى البيت الأبيض...الولايات الحاسمة

الولايات الحاسمة في الإنتخابات الأمريكية تكتسي نحو عشر ولايات اهمية خاصة في الحملة الحالية للانتخابات الرئاسية الاميركية وهي الولايات التي تشهد منافسة حامية والتي تؤثر على النتيجة النهائية…

تقرأ الآن:

الطريق إلى البيت الأبيض...الولايات الحاسمة

حجم النص Aa Aa

الولايات الحاسمة في الإنتخابات الأمريكية

تكتسي نحو عشر ولايات اهمية خاصة في الحملة الحالية للانتخابات الرئاسية الاميركية وهي الولايات التي تشهد منافسة حامية والتي تؤثر على النتيجة النهائية للانتخابات. ولذلك يركز المرشحان هيلاري كلينتون ودونالد ترامب عليها.

تجري الانتخابات الرئاسية الاميركية عمليا بالانتخاب العام غير المباشر وفق آلية محددة. ففي كل ولاية يقوم الناخبون باختيار عدد من كبار الناخبين.

والمرشح الذي يحصل على غالبية الاصوات في احدى الولايات يحصل على كل الناخبين الكبار ما عدا في ماين ونبراسكا حيث يعتمد النظام النسبي. ويتفاوت عدد كبار الناخبين في كل ولاية تبعا لعدد سكانها.

ولكي يفوز المرشح بالرئاسة عليه ان يحصل على اصوات 270 ناخبا كبيرا، اي الغالبية المطلقة لكبار الناخبين وعددهم 538، وهو رقم يوازي عدد اعضاء الكونغرس بالاضافة الى ثلاثة ناخبين كبار عن مدينة واشنطن التي لا تنتمي الى اي ولاية.

ومن هنا اهمية تركيز الحملات على الولايات الرئيسية لكسبها والفوز بكبار ناخبيها بدلا من الولايات التي يعتبر الفوز فيها محسوما مسبقا مثل كاليفورنيا التي تعتبر محسومة للديموقراطيين واوكلاهوما للجمهوريين.

ويركز المرشحان للفوز ببعض الولايات اكثر من غيرها سواء لان عدد كبار الناخبين فيها اكبر او لان المنافسة حادة، او لكليهما.

من سيحظى بالتسعة والعشرين ناخبا كبيرا في ولاية فلوريدا التي تضم اكبر عدد من السكان؟ او بكبار الناخبين العشرين في بنسلفانيا، والثمانية عشر في اوهايو، والخمسة عشر في كارولاينا الشمالية؟ ما هي الولايات التي تحتاجها كلينتون او ترامب للفوز؟

ينكب الخبراء على اجراء حسابات انتخابية بصورة يومية فيضيفون او يطرحون تبعا للاستطلاعات التي يدرسون ادق تفاصيلها، ويتابعون ادق تطور، فحتى الولايات الصغيرة الاساسية مثل ايوا التي يمثلها ستة ناخبين كبارا يمكن ان تغير النتيجة النهائية.

بعدها يختار كبار الناخبين رسميا في 19 كانون الاول/ديسمبر الرئيس ونائب الرئيس، في اجراء شكلي.

هل ستكون فعلا كلينتون هي الفائزة ؟

في الانتخابات الأمريكية، نحتاج للتدقيق في بعض الحيثيات الصغيرة لنفهم من سيكون الرئيس المقبل للولايات المتحدة الأمريكية. الولايات التي تحسم المعركة هي الولايات المتذببة في اختيارها لمرشح أحد الحزبين ولذلك يقوم كل مرشح من الحزبين بصرف أموال طائلة لكسب الأصوات في كل واحدة منها.

في بعض الولايات يمكن أن نصف بأنها مقاعد مضمونة والتي تمثل 418 من أصل 538 صوتا من المجمع الإنتخابي لتحقيق الإنتصار يوم الإنتخابات.

هذا يترك 120 مقعدا من المجمعات الإنتخابية في تسع ولايات فقط، تعتبر محل معركة حقيقية، سنرى تكوينة هذه الولايات الحاسمة ولماذا آخر استطلاعات الرأي تشير الى فوز كلينتون في الانتخابات الرئاسية.

ولاية فلوريدا (29 صوتا)

يمثلها في الكونغرس عضوان في مجلس الشيوخ، و27 عضوا في مجلس النواب. كبرى الولايات المتنازع عليها، وغالبا ما يكون الفوز فيها عاملاً حاسماً.

هي إحدى الولايات الأمريكية تقع في أقصى الجنوب الشرقي للبلاد، تصنف الولاية تاريخيا بأنها موالية للحزب الجمهوري بسبب أن ساكنتها تضم عددا من المتقاعدين وأميركيين من أصل كوبي مؤيدين للجمهوريين، لكنها صوتت في انتخابات عام 2012 لصالح الرئيس باراك أوباما المرشح من الحزب الديمقراطي في مواجهة منافسه آنذاك الجمهوري ميت رومني، ولصالح أوباما أيضا في انتخابات 2008 في مواجهة جون ماكين، بينما صوتت لصالح الرئيس الجمهوري جورج بوش الابن الذي فاز في انتخابات 2004 على الديمقراطي جون كيري.

ولاية بنسلفانيا (20 صوتا)

تقع ولاية بنسلفانيا في الشمال الشرقي للولايات المتحدة، يمثلها في الكونغرس عضوان في مجلس الشيوخ، و18 عضوا في مجلس النواب. وتعتبر ولاية منقسمة بين مناطقها الريفية المؤيدة للجمهوريين، وكبريات مدنها كفيلاديلفيا وبيتسبرغ المؤيدتين للديمقراطيين.

صوتت في انتخابات عاميْ 2012 و2008 لصالح الديمقراطي باراك أوباما، وأيضا لصالح المرشح الديمقراطي جون كيري في انتخابات 2004.

ولاية أوهايو ( 18 صوتا)

هي ولاية غالباً ما تعتبر مجسماً مصغراً للولايات المتحدة بمدنها الكبرى ومجمعاتها الصناعية ومناطقها الريفية حيث الزراعة واستخراج الغاز الصخري يشكلان محرك الصناعة.

يمثلها في الكونغرس عضوان في مجلس الشيوخ، و16 عضوا في مجلس النواب.

صوتت في انتخابات عاميْ 2012 و2008 لصالح الديمقراطي أوباما، مقابل تصويتها للجمهوري بوش الابن في انتخابات 2004.

ولاية كارولينا الشمالية ( 15 صوتاً)

وهي ولاية محافظة تقع في الجنوب الشرقي، فاز فيها اوباما في عام 2008 بـ13 ألف صوت من أصل 4,2 مليون بفضل اصوات مدن كبرى مثل شارلوت وراليه. باقي الولاية ريفي ومحافظ جدا. انها اكثر ولاية يمكن ان تنتقل الى المعسكر الجمهوري، الا ان اوباما ضاعف أثناء ترشحه جهوده لتعبئة الناخبين من اجل الاقتراع المبكر.

الولاية صوتت في عام 2004 لصالح بوش الإبن .

ولاية فيرجينيا (13 صوتا)

يمثلها في الكونغرس عضوان في مجلس الشيوخ، و15 عضوا في مجلس النواب.

تعرف بأنها ولاية محافظة، لكنها صوتت لصالح أوباما في انتخابات 2012 و2008، مقابل تصويتها لبوش الابن في انتخابات 2004

ولاية كولورادو (9 أصوات)

تقع كولورادو في غرب الولايات المتحدة.

هذه الولاية الجبلية تميل عادة الى الجمهوريين إلا أن كلينتون لديها حظوظ للفوز بها.

ولاية آيوا ( 6 أصوات)

يمثلها في الكونغرس عضوان في مجلس الشيوخ، وأربعة أعضاء في مجلس النواب.

عُرفت بتأرجح تأييدها بين الجمهوريين والديمقراطيين، حيث صوتت في انتخابات 2012 و2008 لفائدة أوباما، مقابل تصويتها لبوش أمام كيري في انتخابات 2004.

ولاية نيفادا ( 6 أصوات)

يمثلها في الكونغرس عضوان في مجلس الشيوخ، وأربعة أعضاء في مجلس النواب.

عُرفت بتأرجح ولائها في التصويت بين الجمهوريين والديمقراطيين، حيث صوتت في انتخابات 2012 و2008 لفائدة أوباما، مقابل تصويتها لبوش أمام كيري في انتخابات 2004.

ولاية نيوهامشير ( 4 أصوات)

يمثلها في الكونغرس عضوان في مجلس الشيوخ، و12 عضوا في مجلس النواب.

صوتت في انتخابات عام 2000 لصالح الجمهوريين، لكنها صوتت في انتخابات 2004 و2008
و2012 لصالح الديمقراطيين.