عاجل

تقرأ الآن:

المديرة العامة لليونيسكو: ""تراث القدس لا يُقسَّم" وتابع لكل الأديان التوحيدية


إسرائيل

المديرة العامة لليونيسكو: ""تراث القدس لا يُقسَّم" وتابع لكل الأديان التوحيدية

قرار إحدى لجان منظمة اليونيسكو الخميس الذي أغضب تل أبيب، لأنه ينفي وجود أيِّ حق لليهود بالمقدسات في شرق مدينة القدس، لا سيما المسجد الأقصى، ويهدف إلى حماية التراث الثقافي الفلسطيني، حسب المنظمة، لم تنته تفاعلاته بعد.

المديرة العامة لليونيسكو إيرينا بوكوفا تبرأت منه مبرِّرةً موقفَها بقولها إن “تراث القدس لا يُقسَّم“، وإن لكل الأديان التوحيدية الثلاثة الحق في الاعتراف لها بعلاقتها التاريخية بهذه المدينة. وهو ما اعتُبِر من طرف منتقِدين تراجعًا للمنظمة الأممية عن قرارها.

رئيس المجلس التنفيذي لليونيسكو مايكل فورْبْسْ قال من جهته إنه يأمل ألاَّ يتم التصويت رسميا يوم الثلاثاء على مشروعيْ القراريْن المتعلقيْن بالقدس كما هو مقرر وتأجيل التصويت النهائي “لإعطاء فرصة للحوار” على حد تعبيره.

فوربس، الدبلوماسي الألماني السابق، أعلن قائلا إن تصويت الخميس ليس تصويتا للمنظمة الأممية بل لأعضاء المجلس التنفيذي الثمانية والخمسين مشددا على أن عدد المصوِّتين للقراريْن أربعة وعشرون فقط من أصل ثمانية وخمسين للتدليل على أن القرار لا يثير الإجماع.

تأتي هذه التصريحات بعد ساعات من قول بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي في رد فعله المستنكِر:

“بهذا القرار السخيف، فقدتْ اليونيسكو ما تبقَّى لها من شرعية، لكنني أعتقد أن الحقيقة التاريخية أقوى بكثير وأن الحقيقة في نهاية المطاف هي التي ستنتصر”.

السلطات الإسرائيلية أعلنت أيضا تعليق كل نشاطاتها ضمن منظمة اليونيسكو.

رام الله رحَبت بقرار اللجنة الثقافية الذي سبقه قرار آخر قبل ستة أشهر اعتبر إسرائيل “قوة احتلال” وأثار غضبها آنذاك حيث احتجت على ما وصفتْه بـ: “إنكار العلاقة التاريخية بين الشعب اليهودي وجبل الهيكل”.

صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية الصادرة الخميس، قالت إن تل أبيب طلبت من المديرة العامة لليونيسكو قبل ساعات رفض القرار المتخَّذ صباحًا.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المقال المقبل

العالم

80 ألفًا من القوات العراقية والمتعاونين معها يستعدون لمعركة الموصل