مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

قبرص:المنطلقات التاسيسية لإنهاء النزاع


قبرص

قبرص:المنطلقات التاسيسية لإنهاء النزاع

بعد مفاوضات دامت 18 شهرا،هي فرصة سانحة أخرى،من أجل التوصل إلى حل معضلات دامت لعقود من الانقسام في الجزيرة والتي تقض سبيل الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس،وهو على شمال الصورة،والزعيم القبرصي التركي مصطفى اكينجي يمينا. وقبرص مقسومة إلى شطرين منذ الاجتياح التركي في العام 1974 للشمال ردا على انقلاب قام به قوميون قبارصة يونانيون بهدف إلحاق الجزيرة باليونان. ويفصل بين شطري قبرص خط لوقف إطلاق النار تراقبه الأمم المتحدة منذ أن اجتاحت القوات التركية الثلث الشمالي للجزيرة.وبعد تسعة أعوام، أعلن الزعماء القبارصة ألاتراك قيام جمهورية في الشمال لا تعترف بها سوى أنقرة.
وفي عام 1960 تم تأسيس الجمهورية القبرصية بموجب اتفاقيتي زيورخ ولندن، وتم الاتفاق على دستور ينص على منح القبارصة الأتراك واليونانيين حق الاشتراك في الجمهورية. وعشية الاجتماعات، تجمع عشرات القبارصة اليونانيين والأتراك يوم الأحد في العاصمة نيقوسيا تحت شعار “نحن مستعدون للعيش معا” في تظاهرة أطلق عليها المنظمون تسمية “العد العكسي نحو السلام”.
ويقول حسن شيراكلي، وهو من القبارصة الأتراك ،مقيم بنيقوسيا:
“نأمل أن يتفقوا بشأن القضايا التي تشكل عائقا،وبخاصة تلك المتعلقة بنظام القوى الضامنة.فضلا عن قضايا أخرى،وفي نهاية الشهر سوف يأتينا الخبر الجديد،والذي مفاده اننا سنصبح دولة موحدة”.
وهناك خلافات أخرى حول الترتيبات الأمنية المستقبلية، حيث يظل موضوع عدد يتراوح ما بين 30 و 40 ألف جندي تركي مرابطين في شمال الجزيرة،حساسا جدا،حيث إن الجانب اليوناني يريد مغادرتهم،بينما يصر الجانب التركي على بقاء بعضهم.
هذا و يشير محللون إلى حالة التخوف من فشل المفاوضات،بسبب الهوة بين الزعماء القبارصة اليونايين والأتراك حول أكثر المسائل الأساسية العالقة بما فيها إعادة الممتلكات، وتحديد الأراضي، والأمن. فقد أدى الاجتياح التركي لشمال قبرص إلى نزوح آلاف الأشخاص من المجموعتين.
وتقول أورانيا بليتي:
“أنا متاكدة من أن ثمة حلولا،هل تتذكرون العام 1974،حين تم نقلنا بالقوة من طرف القوات التركية،ولم نحصل على تنازلات،ولم يكن لدينا مكان للمكوث فيه،كنا نعيش تحت الأشجار و داخل الخيام”
ويوجد حاليا في قبرص مليون و مئة ألف نسمة،20 في المئة منهم هم قبارصة أتراك،و80 في المئة من القبارصة اليونانيين.وتثير هذه القضية مشكلة عويصة فعلا في التوصل إلى حل يرضي جميع الأطراف. فدستور 1960 ينص على أن الرئيس يجب أن يكون من القبارصة اليونانيين،أما نائب الرئيس فيكون من القبارصة الأتراك.ويصر اكينجي ايضا على الرئاسة الدورية للجزيرة، وهو مقترح لا يجد شعبية بين القبارصة اليونانيين.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

سوريا

الأسد يبرر ما فعله جيشه وروسيا في حلب