مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

مُنفِّذ اعتداء اللوفر في باريس مصري مقيم في الإمارات العربية المتحدة


فرنسا

مُنفِّذ اعتداء اللوفر في باريس مصري مقيم في الإمارات العربية المتحدة

باريس تكشف أن منفذ الاعتداء على جنود فرنسيين داخل الرواق التجاري المحاذي لمتحف اللوفر كان مقيما في شقة اكتراها في الدائرة الباريسية الثامنة قرب جادة الشانزيليزيه حيث عُثِر على أغراضه الشخصية ونحو ألف يورو وغِمْديْ الساطوريْن اللذيْن استخدمهما في الاعتداء.

هوية الشخص، حسب المدعي العام، وإن لم تُحدَّد رسميا إلا أن كل المؤشرات تؤكد أنه مصري في التاسعة والعشرين من العمر مقيم في الإمارات العربية المتحدة، اسمه عبد الله رضا الهمامي، وقد دخل فرنسا نهاية يناير/كانون الثاني المنصرم بتأشيرة سياحية صادرة في العشرين من الشهر ذاته.

المدعي العام فرانسوا مولانسْ قال في ندوة صحفية:

“التحقيقات التي هي الآن في بداياتها تتواصل، وستتواصل، في فرنسا كما في الخارج في إطار التعاون الجنائي الدولي من أجل تحديد مسار المُنَفِّذ وأيضا دوافعه، والكشف أيضا إن كان ما قام به عملاً فرديا تلقائيا أم أنه، عكْس ذلك، تنفيذ لأوامر”.

وحسب رواية المدعي العام لوقائع الاعتداء، فإن المهاجِم اقترب من مجموعة من أربعة جنود كانوا يقومون بدورية داخل الرواق التجاري “لُو كَارُوسِيلْ دُو لُوفْرْ“، المؤدي إلى المتحف الذي يحمل نفسَ الاسم، ثم هاجمَهم حاملاً ساطوريْن ومُكبِّرًا فأصاب جنديًا إصابة طفيفة في رأسه وأسرع نحو الثاني الذي سقط أرضا وتلقى ضربات بالساطور قبل إطلاقه النار على المهاجم ليُسقطه أرضا بعد أن أصابه بجروح في بطنه.

الاعتداء أحدث هلعا في أوساط نحو ألف شخص كانوا متواجدين في محيط اللُّوفْرْ بقوا عالقين إلى غاية تأمين المنطقة.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

النرويج

قرصنة الكترونية في النرويج وأصابع الاتهام تشير إلى روسيا