عاجل

تقرأ الآن:

الهجرة..الأمن القومي..أوباما كير .. العناوين الأبرز لخطاب "ترامب" أمام الكونغرس


الولايات المتحدة الأمريكية

الهجرة..الأمن القومي..أوباما كير .. العناوين الأبرز لخطاب "ترامب" أمام الكونغرس

في أول خطاب له أمام الكونغرس لم يتنصل ترامب من أهدافه السياسية و الإجتماعية المثيرة للجدل خصوصا فيما يخص مسألة الأمن القومي و إلغاء مشروع “أوباما كار” الصحي. خطاب استمر لمدة ساعة كاملة، حاول خلالها ترامب إصلاح شعبيته المهددة منذ بدء فترة رئاسته.

الهجرة

في مستهل خطابه أكد ترامب على قضية الاستقلال المادي للمهاجرين الراغبين في الهجرة إلى بلاده وقال:“هؤلاء الراغبون في دخول البلاد يجب أن يتمتعوا بالاستقلالية المادية المطلوبة للمعيشة. في أمريكا لا نفرض هذه القاعدة، ولكن ما سنقوم به هو استبدال مبدأ استقبال المهاجرين الأقل مهارة في العالم بالمهاجرين الأكثر جدارة وبالتالي ستعم الفائدة على الجميع مثل توفير أموال الدولة، ورفع أجور العمالة، ومساعدة الأسر منالطبقة المتوسطة بما فيهم أسر المهاجرين”.

الضرائب

ولم يخلوا خطاب ترامب من مناقشة مسألة الضرائب إذ قال:”
في الوقت الراهن، تدفع الشركات الأمريكية العملاقة أعلى معدل للضرائب في العالم. فريق الاقتصاد يعمل حاليا على إدخال اصلاحات ضريبية بهدف تقليل المعدل الضريبي على شركاتنا حتى يتمكنوا من المنافسة في أي مكان ومع أي شخص. وفي الوقت نفسه سوف نقوم بخفض معدل الضرائب المفروض على الأسر المتوسطة، يجب علينا انتاج سوق عمل متكافئ للشركات الأمريكية والعاملين بها، يجب علينا فعل ذلك.”

بناء البنية التحتية

أما بخصوص مسألة البنية التحتية قال ترامب:” لإطلاق مشروع إعادة بناء البنية التحتية، سوف أتقدم بطلب إلى الكونغرس لإقرار الموافقة على بعض المشاريع الاستثمارية بقيمة تليريون دولار بهدف تمويل رأس المال العام و الخاص و توفير ملايين فرص عمل جديدة”.

مشروع أوباما كير

وشدد ترامب على عزمه في إلغاء مشروع الصحة المعروف ب“أوباما كير” الذي أقره سلفه باراك أوباما وقال:“اليوم سأطالب الكونغرس أيضا بإلغاء واستبدال مشروع أوباما كير.
إجبار كل أمريكي على شراء التأمين الصحي الحكومي لم يكن أبدا الحل السليم لبلادنا. الطريق السليم لكي يتمتع كل مواطن بتأمين صحي هو خفض تكلفة التأمين الصحي وهذا ما نحن بصدد القيام به، لذلك أدعوا من موقعي هذا كل من الديمقراطيين و الجمهوريين للتكاتف معا لإنقاذ الأمريكيين من هذه الكارثة الملقبة ب“أوباما كير”.