عاجل

تقرأ الآن:

استراتيجية أوروبا ضد عمليات الدهس الإرهابية


Insight

استراتيجية أوروبا ضد عمليات الدهس الإرهابية

يورونيوز :

هجوم ويستمنستر يثير تساؤلات كثيرة حول قدرة أوروبا على الدفاع عن نفسها من مثل هذه الاعتداءات الإرهابية. ينظم الينا مختص في التنظيمات الإرهابية جوناتان وود لمناقشة هذا الموضوع .

السيد وود علمنا أن هناك تقاريرا عن هجمات مماثلة في أنفير لكن ليس لدينا معلومات مفصلة . لكن هذه الهجمات الدموية تعكس أن المتطرفين لديهم قدرة محدودة للقيام بهجمات بواسطة القنابل والأسلحة على غرار ما شاهدنا في باريس وأماكن أخرى .

المختص في التنظيمات الإرهابية جوناتان وود :

“ هذا لا يعني أن هذه العناصر ليس لديها القدرة على القيام بهجمات من هذا الشكل ولكنها تتبع استراتيجية الهجوم على أهداف سهلة ليست محمية بما فيه الكفاية ، الأماكن العامة والأماكن المزدحمة والمناطق التي يكون الدخول اليها سهلا ، والتي لا تتطلب تقنيات تكنوولجية متطورة . وعلى ما اعتقد ان هذا التهديد المتعلق باستخدام الدهس سيستمر خلال هذا العام على الأقل “.

يورونيوز :

لقد وصفتها بالعمليات الاقل تكنولوجية، من الصعب على السلطات ان تحول دون وقوع مثل هذه الهجمات البسيطة والمروعة في آن واحد ، هل هذا يعني انه يتوجب على المواطنين في المدن الأوروبية أن يتعاملوا يوميا مع التهديد والخوف ؟

المختص في التنظيمات الإرهابية جوناتان وود :

“ من الصعب جدا الدفاع أو منع هذه الحوادث في الأماكن العامة، ببساطة هناك الكثير من الأهداف التي قد يتم تنفيذ هجمات عليها والتي هي اهداف سهلة لكي نصل اليها . وفي هذه الحالة يتم تنفيذ هجمات بعلميات الدهس باستخدام السيارات لذلك أية اجراءات أمنية ضد استخدام السيارات في الاماكن المزدحمة بامكانها ان تقف دون وقوع هذه الهجمات . لذلك شهدنا في العديد من الدول وخاصة في المدن الأوروبية أن السلطات اصبحت تفرض اجراءات امنية مشددة خاصة حول مواقع محددة تعد ضمن المناطق المهددة لوقف اي تهديد “.

يورونيوز :

هل حسنت الدول الأوروبية من مستوى التنسيق الأمني فيما بينها للوقوف دون حدوث مثل هذه الهجمات ؟

المختص في التنظيمات الإرهابية جوناتان وود:

“ اعتقد ان التهديد هنا يأتي من احتمال عودة المزيد من المقاتلين الأجانب الى أوروبا الغربية والذين كانوا في سوريا والعراق وهذا ما سيزيد من حدة التهديدات ويجعل من الصعب على جميع قوات الأمن رصد جميع الأهداف المحتملة بشكل منهجي وشامل في الوقت نفسه “.