مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

بريطانيا تطلق آلية خروجها من الاتحاد الأوربي


المملكة المتحدة

بريطانيا تطلق آلية خروجها من الاتحاد الأوربي

ALL VIEWS

نقرة للبحث

بريطانيا تطلق رسميا عملية خروجها التاريخية من الاتحاد الأوربي وتفتح فترة سنتين من المفاوضات الصعبة للانفصال عن هذا التكتل الذي انضمت إليه بتحفظ قبل أربعة وأربعين عاما. رسالة الانفصال التي وقعتها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي سلمها السفير البريطاني لدى الاتحاد الأوربي تيم بارو إلى رئيس المجلس الأوربي دونالد توسك لتنطلق بذلك رسميا آلية الخروج من الاتحاد.

“لقد وضعت خطة واضحة وطموحة من أجل المفاوضات المقبلة، الأمر يتعلق بخطة لإقامة شراكة جديدة وخاصة بين بريطانيا والاتحاد الأوربي. شراكة في إطار القيم والمصالح، شراكة قائمة على التعاون في مجالات كالأمن والشؤون الاقتصادية“، قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وإزاء بعض الخلافات ورغبة بروكسل في التأكيد على أنّ بريطانيا لا يمكنها الحصول على اتفاق أفضل “خارج الاتحاد الأوربي“، أكدت أكدت تيريزا ماي أنها لا تخشى هذا الاحتمال، مشيرة إلى أنها تفضل “عدم التوصل إلى اتفاق أفضل من توقيع اتفاق سيء”. لكن الاوساط الاقتصادية ترى ان ذلك سيكون السيناريو الأسوأ بما ان نصف المبادلات التجارية لبريطانيا تتم مع الاتحاد الأوربي.

“إنه عزمي الشديد على الحصول على صفقة جيدة لكل شخص في هذا البلد، لأننا نواجه الفرص التي تنتظرنا في هذه الرحلة الكبيرة والفريد حيث يمكن للقيم المشتركة والتهديدات والطموحات أن تجمعنا معا. وعندما يتعلق الأمر بالصلاحيات التي سنأخذها من أوربا، فنحن سنتشاور بشكل كامل بشأن الصلاحيات، التي ينبغي أن ستظلّ قائمة في وستمنستر، والتي ينبغي أن تنتقل إلى الإدارات حيث سيتم نقلها“، اضافت تيريزا ماي.


وترفض ماي ضمان حقوق نحو ثلاثة ملايين أوربي يقيمون في بريطانيا بينما هدفها الأساسي يقوم على الحد من الهجرة القادمة من الاتحاد الأوربي. مشكلة أخرى تؤرق بريطانيا وهي اسكتلندا، التي وافق نوابها على اجراء استفتاء جديد حول الاستقلال بعد الاستفتاء الأول في أيلول-سبتمبر ألفين وأربعة عشر. رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستورجن أعلنت أنّ “الظروف تغيرت مع خروج بريطانيا من الاتحاد“، مذكرة بان شعبها صوت بنسبة اثنين وستين في المائة لصالح البقاء في الاتحاد الأوربي، وإن كانت ماي تكرر بأنّ “الوقت ليس مناسبا“، إلا أنه لن يكون بوسعها تجاهل هذا الطلب الذي يهدد بتقسيم المملكة المتحدة.

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

المملكة المتحدة

بريطانيا تطلق رسميا عملية خروجها من الاتحاد الأوربي