عاجل

روسيا: انتشار مقلق للعبة تشجع انتحار المراهقين

لعبة جديدة منتشرة بين المراهقين في روسيا أدت إلى انتحار 130 منهم في الأشهر الستة الأخيرة.

تقرأ الآن:

روسيا: انتشار مقلق للعبة تشجع انتحار المراهقين

حجم النص Aa Aa

لعبة جديدة منتشرة بين المراهقين في روسيا أدت إلى انتحار 130 منهم في الأشهر الستة الأخيرة. لعبة تدعى “الحوت الأزرق” بعثت حالة من القلق في البلد حيث أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حكومته بمعالجة “وباء الانتحار” بين المراهقين الروس.

وأفادت وسائل إعلام روسية أن لعبة تحض على ممارسات خطيرة، انتشرت مؤخرا عبر الإنترنيت.

على سبيل المثال ما وقع مؤخرا في روسيا ألقت الفتاتان يوليا كونستانتينوفا (15عاما) وفيرونيكا فولكوفا (16 عاما) بأنفسهما من سطح بناية ترتفع 14 طابقا، ما أدى لوفاتهما فورا. وألقت فتاة أخرى نفسها أمام قطار قبل بضعة أيام.

وانتشرت حوادث مشابهة مؤخرا في روسيا، مرافقة حملات تشجع على الانتحار بين المراهقين الذين يعانون من الاكتئاب وفقدان الإحساس بالأهمية.

وقبضت السلطات الروسية العام الماضي على شاب يدعى فيليب بوديكين، اتهم بتنظيم عدة مجموعات تنظم وتحض المراهقين الروسيين على الانتحار

ووفقا لصحيفة “ميرور” البريطانية، فإن اللعبة التي ابتكرتها صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، تشجع المراهقين على حفر شكل معين على أجسادهم باستخدام أداة حادة، كما تحثهم على مشاهدة أفلام الرعب. وتنتهي اللعبة عندما ينتحر الشخص في اليوم الـخمسين من بدأ هذه العادات الغريبة.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإنّ روسيا تحتل المرتبة الثالثة في العالم من حيث حالات الانتحار في سن المراهقة للفرد الواحد بعد روسيا البيضاء وكزاخستان. وينتحر 22 من كل مئة ألف كل عام، وهو ما يمثل يمثل ثلاثة أضعاف المتوسط العالمي.

وتقول اليونيسيف إن 1700 روسي بين سن 15 و19 ينتحرون سنويا. وهناك نحو أربعة أضعاف هذا العدد من المحاولات الفاشلة وفقا للسلطات الروسية.

مندوبة الكرملين المكلفة بحقوق الطفل، أنّا كوزنيتسوفا، قالت مطلع مارس/آذار إنّ روسيا شهدت زيادة قدرها 57٪ في معدلات الانتحار في عام 2016، وعزت هذه الزيادة الى “مجموعة الموت” دون أن تكشف عن مصدر هذه الأرقام.

ويبدو أن هذه الظاهرة انتشرت أيضا في الجارة أوكرانيا، حيث أفادت السلطات أنّ الحالات حالات الانتحار الخطيرة في زيادة بين المراهقين.