عاجل

تقرأ الآن:

عودة إبراهيموفيتش إلى الملاعب صعبة قبل نهاية الموسم


رياضة

عودة إبراهيموفيتش إلى الملاعب صعبة قبل نهاية الموسم

تعافی النجم السویدي زلاتان ابراهيموفيتش الذي تعرض لتمزق في رباط ركبته خلال مباراة فريقه مع اندرلخت البلجيكي الخميس في “يوروبا ليغ“، سيكون “صعبا جدا“، هذا ما أعلنه المدرب البرتغالي لمانشستر يونايتد الانكليزي جوزيه مورينيو.

تصريح مورينيو هذا جاء بعد فوز فريقه على بيرنلي 2-صفر الأحد في الدوري المحلي، بعد ثلاثة أيام على إصابة ابراهيموفيتش وزميله الأرجنتيني ماركوس روخو خلال المباراة ضد اندرلخت واضطرارهما لإجراء عملية جراحية.
وأكد المدرب البرتغالي قائلاً: “الجميع حزين جدا. نحن نفكر بهما. يجب أن يكونا قويين. للأسف لن يكونا أول أو آخر اللاعبين الذين يتعرضون لإصابة خطيرة. لا يستحق أي لاعب أن يصاب لكن في هذه الحالة أعتقد أن الحزن أكبر لأن وضع زلاتان، في هذه المرحلة من مسيرته، صعب جدا جدا.”

أضاف “بالنسبة لماركوس، في هذه المرحلة من مسيرته هو يقدم أداء جيدا جدا معنا ونجح أخيرا في الحصول على مركزه في قلب دفاع المنتخب الوطني، وبالتالي نشعر بالحزن من أجلهما.”

كما ذكرت بعض التقارير الى أنه، نظرا الى كونه في الخامسة والثلاثين من عمره، ابراهيموفيتش لن يتمكن من استعادة كامل عافيته والمنافسة مجددا على أعلى المستويات.

أما المهاجم السويدي فقد أكد في حسابه على موقع انستغرام أن الحديث عن انتهاء مسيرته في غير محله بتاتا، قائلا في تعليق مع صورة لركبته “أولا، شكرا لكم على كل محبتكم ودعمكم. الجميع يعرف بأني أصبت في ركبتي وسأبتعد عن كرة القدم لبعض الوقت. سأتجاوز هذه المرحلة كأي شيء أخر وسأعود أقوى من السابق.”

وختم بشيء من التحدي قائلاً: “سبق وأن لعبت بقدم واحدة، وبالتالي لن يشكل الأمر أي مشكلة بالنسبة لي.”

عقد ابراهيموفيتش مع يونايتد الذي انضم اليه الصيف الماضي من باريس سان جرمان الفرنسي، سينتهي في اواخر الموسم الحالي واصابته ليس في مصلحته، لكن مورينيو رفض الدخول في هذا الجدل، مؤكدا “حالياً، لا يهمني هذا الأمر، أريد أن يستعيد اللاعب كامل عافيته وسنرى ما سيحصل.”

“بصراحة أنا لست حزينا من أجل الفريق ولست قلقا من التأثير الذي سيخلفه غيابهما. لا يهمني هذا الأمر، أنا أفكر بهما وحسب، ومثل الآخرين أنا حزين للغاية، اضاف موريني.”

اراحة بعض اللاعبين ضد سيتي

يونايتد لم يظهر أي تأثر بغياب ابراهيموفيتش وروخو خلال مباراة الأحد التي سمحت لفريق مورينيو بتضييق الخناق على جاره مانشستر سيتي في صراعهما على المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم.

واستفاد فريق “الشياطين الحمر” من غياب سيتي عن هذه المرحلة بسبب انشغاله بمباراة الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس والتي خسرها أمام ارسنال 1-2 بعد التمديد، ليصبح على بعد نقطة واحدة منه.

وستكون الفرصة ملائمة ليونايتد لإزاحة فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا عن المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري الأبطال، عندما يحل الخميس ضيفا عليه في مباراة مؤجلة من المرحلة الـ26.

مورينيو تحدث عن مباراة الخميس، ملمحا الى امكانية اراحة بعض اللاعبين لمنحهم فرصة التقاط انفاسهم، خاصة أن مباراة ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة “يوروبا ليغ” ستكون في الرابع من الشهر المقبل في ملعب سلتا فيغو الإسباني، مضيفا “سأقوم بالمداورة بين اللاعبين مجددا، سأريح بعضهم مجددا. سنرى ما بإمكاننا فعله.”
وأكد المدرب البرتغالي أن فريقه يركز على إحراز لقب “يوروبا ليغ” ما سيفتح الباب أمامه للمشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل بغض النظر عن ترتيبه في الدوري الممتاز.

الفرنسي بول بوغبا قد يكون من اللاعبين الذين سيريحهم مورينيو بعد الإصابة العضلية التي تعرض لها في الثواني الأخيرة من لقاء الأحد الذي لجأ فيه المدرب البرتغالي الى القائد واين روني الذي لعب أساسيا بمؤازرة من الفرنسي انتوني مارسيال، وهما سجلا هدفي المباراة.

رياضة

ردود الأفعال حول فوز برشلونة الثمين في الكلاسيكو