عاجل

عاجل

حزب المحافظين بزعامة تيريزا ماي يفقد الأغلبية المطلقة في البرلمان البريطاني

تقرأ الآن:

حزب المحافظين بزعامة تيريزا ماي يفقد الأغلبية المطلقة في البرلمان البريطاني

حجم النص Aa Aa

أشارت عمليات الفرز الخاصة بالانتخابات التشريعية البريطانية المبكرة التي جرت الخميس في المملكة المتحدة إلى أنّ حزب المحافظين بزعامة تيريزا ماي لم يعد يتمتع بالأغلبية المطلقة في البرلمان، بحسب النتائج الرسمية.

وكشفت النتائج شبه النهائية أنّ كتلة المحافظين ورغم احتلالها الطليعة خسرت حوالى اثني عشر مقعدا بينما فازت المعارضة، والمتمثلة في حزب العمال بنحو ثلاثين مقعدا.

وتشكل هذه النتيجة هزيمة شديدة لرئيسة الوزراء تيريزا ماي التي دعت إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة أملا بتعزيز غالبيتها في البرلمان وإطلاق يدها في مفاوضات “بريكست“، الخاصة بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي.

إلاّ أنّ حزب العمال بزعامة جيريمي كوربن، الذي قاد حملة وصفتها الأوساط السياسية بالناجحة أحبط خطط ماي، التي تلقت دعوات بالاستقالة فورا من قبل المعارضة.

وأشار جيريمي كوربن في خطاب وجهه إلى ناخبيه في وقت مبكر الجمعة إلى أنّ: “تيريزا ماي خسرت مقاعد تعود إلى المحافظين، وخسرت الدعم والثقة. هذا كاف من أجل أن ترحل وتفسح المجال لحكومة تُمثّل حقاً البريطانيين”.

وكان حزب المحافظين البريطاني يسيطر على ثلاثمائة وثلاثين مقعدا قبل الانتخابات المبكرة التي دعت إليها ماي لأحكام سيطرتها على البرلمان، ومع هذا التراجع فلن يعود بإمكان المحافظين الحكم منفردين حيث تمكنهم الأغلبية المطلقة من تشكيل الحكومة بكلّ اريحية.

أما الحزب الرئيس المعارض لحزب “المحافظين“، وهو حزب العمال، بزعامة جيرمي كوربين، فقد حصل وفق الاستطلاعات على مائتين وستة وستين مقعداً، وحلّ في المركز الثاني. فيما حصل الحزبان الأصغر “القومي الإسكتلندي” على أربعة وثلاثين مقعدا، و“الليبرالي الديمقراطي” على أربعة عشر مقعداً

ويتألف مجلس العموم البريطاني من ستمائة وخمسين مقعداً، ويُخصص خمسمائة وثلاثة وثلاثون مقعدا لإنجلترا، التي تضم أكبر نسبة سكانية في المملكة المتحدة، بجانب مقاعد لإسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية.

يذكر انه وفي الثامن عشر أبريل-نيسان الماضي، دعت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إلى إجراء انتخابات عامة مبكرة في الثامن من يونيو-حزيران لأسباب تتعلق بمسألة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي.

تابعوا معنا آخر التطورات بشأن نتائج الانتخابات في بريطانيا