عاجل

عاجل

مادورو يعلن فوزه، والمعارضة تحشد قواها

تقرأ الآن:

مادورو يعلن فوزه، والمعارضة تحشد قواها

حجم النص Aa Aa

قتل عشرة أشخاص في موجة العنف التي اجتاحت فنزويلا يوم الأحد، إذ تحدى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو مقاطعة المعارضة والإدانات الدولية، بما فيها التهديد الأمريكي بفرض عقوبات جديدة.

مادورو أعلن يوم الإثنين، فوز معسكره في انتخابات الجمعية التأسيسية الجديدة، التي ستعيد صياغة الدستور.

الانتقادات الدولية وجهت إلى هذه الخطوة بشكل واسع، فيما تعهدت المعارضة بمواصلة الاحتجاجات رغم وقوع اشتباكات دامية.

أما مادورو فقد دعا الجمعية إلى المسارعة في إلغاء إسقاط الحصانة عن النواب المعارضين.

المتظاهرون هاجموا مراكز الاقتراع وأغلقوا الشوارع في أنحاء البلاد، ما تم مواجهته بعنف من قبل عناصر الأمن الذين استخدموا الرصاص الحي.

رغم المقاطعة والاضطرابات، فإن رئيسة المجلس الانتخابي الوطني تيبيساي لوسينا أكدت أن “المشاركة كانت استثنائية” حيث أدلى 41,53% من الناخبين بأصواتهم، أي أكثر من ثمانية ملايين شخص.

في خطابه أمام المئات من أنصاره في العاصمة كراكاس، أشاد مادورو بالنصر الذي حققه قائلا “إنها الانتخابات الأكبر التي تحققها الثورة في تاريخها منذ 18 عاما”.

الجمعية الجديدة ستضم زوجة مادورو “سيليا فلوريس” إلى جانب ديوسدادو كابيلو، الذي يعد بمثابة يده اليمنى، إضافة إلى عدد آخر من حلفائه.

الجمعية المكونة من 545 عضوا ستتمتع بالصلاحيات لحل البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة وإعادة صياغة الدستور. ولكن الاضطرابات الأخيرة أثارت المخاوف من أن إصرار مادورو على الجمعية، رغم شهور من الاحتجاجات، سيدخل البلاد في دوامة من الفوضى.

انتخابات على خلفية القمع والقتل

المعارضة نددت بالانتخابات واعتبرتها مزورة، فيما دعا أحد كبار قادة المعارضة، انريكي كابريليس، الفنزوليين إلى مواصلة تحدي مادورو عبر الاحتجاج ضد الانتخابات و“المجزرة” الذي قال إنها رافقتها.

وأشار كابريليس إلى أنه: “لا نعترف بهذه العملية المخادعة،” داعيا إلى احتجاجات في جميع أنحاء البلاد الاثنين، وإلى تظاهرة ضخمة في كراكاس الأربعاء، يوم تشكيل الجمعية الجديدة.

مادورو أصدر مرسوما يحظر التظاهرات أثناء الانتخابات وبعدها، ملوحا بعقوبة سجن قد تصل إلى عشر سنوات.

طريق الديمقراطية مسدود

مادورو الذي الذي تنتهي ولايته عام 2019، وصف الانتخابات بالأهم في تاريخ بلاده.

عدد الفنزويليين المقيمين خارج البلاد، ازداد بشكل كبير منذ ضربت أزمة اقتصادية البلاد التي تعتمد بشكل أساس على تصدير النفط، ما تسبب بفقدان المواد الأساسية من السوق وتضخم وأعمال شغب ونهب وسلب.

للمزيد:

ارتفاع عدد ضحايا الاحتجاجات المناهضة لانتخابات الجمعية التأسيسية في فنزويلا